مساحة إعلانية

 

   

  

الفيس بوك

مقالات

كل عام و "موريتانيا التي تَسْتَيْقِظُ بَاكِرًا" بخير!!

أحد, 01/03/2016 - 08:12

 المختار ولد داهي - سفير سابق

قبل سويعات ودعنا عام 2015 بأتراحه و أفراحه وولجنا عام 2016  و الحالة السياسية للأسف في "مِرَاءٍ سَاخِنٍ" حيث يصف  "المرضي بفيروس التشاؤم" موريتانيا السياسية "بالمريضة" و حتي "المَوْقُوذَةِ" أما المتفائلون فيعتبرون أنها في "صحة سياسية ممتازة" فيما يتمني الحادبون  أن يكون العام الجديد عام تفاهم و حوار و توافق وَاقٍ و عَاصِمٍ من "السيندروم السياسي العربي الجديد"!!.

 

حول المحاظر والمعاهد .. بعيدا عن السياسة / عثمان جدو

أحد, 01/03/2016 - 01:43

يمكن القول أن *المحظرة* على طبيعتها مؤسسة أهلية تعليمية تقليدية تدرس علوم الدين خدمة للدين لا غير وتبتعد مطلقا عن الشبهات المالية ،أما *المعهد* فهو مؤسسة تعليمية عصرية لها طبيعتها التي يحددها القيمون عليها تبعا لمشاربهم الفكرية أو السياسية أو الدينية ، وتختلف طبيعة الاعتمادات المالية لهذه المؤسسة باختلاف الطبيعة والأهداف والغايات ،لكن هذه الاعتمادات عادة ماتكون هي الموجه الأساسي لها فكريا وتنظيميا وتعليميا ؛خاصة إذا كانت مقدمة من جهات خارجية لها أغ

مثلث الأزمات السياسية ومربع الاستقرار فى موريتانيا

سبت, 01/02/2016 - 17:25

يربان الحسين الخراشي

إن المتتبع للوضع الداخلي في بلادنا يلاحظ أنه منذ نشأة الدولة الحديثة سنة(1960م) حتى الآن، ونحن نعيش في نفق مظلم، كلما خرجنا من أزمة سياسية دخلنا في أخرى أشد منها. ورغم المحاولات الكثيرة للخروج ببلادنا من هذا النفق حيث دوامة الأزمات المتلاحقة، إلا أن الفشل والعودة إلى نقطة البداية كان نهاية كل تلك المحاولات. 
تحاول هذه المقالة الإجابة عن ثلاثة أسئلة حول الأزمات السياسية في بلادنا.

قراءة في العمل السردي للدكتور محمد أحظانا "هجرة الظلال"

سبت, 01/02/2016 - 12:30

لقد اطلعت على العمل السردي المتميز، بكل معاني الكلمة، والذي أنجزه د.محمد أحظانا  و يحمل العنوان المفارق "هجرة الظلال". قلت إني اطلعت على هذا العمل من خلال قراءتي له ولم أقل إني استكنهته و استوعبته في كل أبعاده،  و إيحاءاته و إحالاته ، فذلك ما لن تسمح به قراءة واحدة لهذا العمل المكثف مهما كانت متأنية  متمعنة  و متفحصة ، حيث إن هذا العمل عميق،  مركب و متعدد الأبعاد.

اللغة العربية وصمودها / المرابط ولد محمد لخديم

جمعة, 01/01/2016 - 18:44

ولك أن تسأل كيف تتهم اللغة العربية بالضعف والتخلف؟! وهي اللغة الوحيدة التي استطاعت أن تصمد أمام هذه التحديات السالفة الذكر...

 ولقد رأينا آنفا كيف أنها استوعبت جميع العلوم الرياضية والفيزيائية والفلسفية وترجمتها إلى لغة إنسانية,

مِحْنة في جَبين الوطن:

أربعاء, 12/30/2015 - 12:44

 يعذبك الأعدا  وشيمتك  الصبر
فتصرعنا قسرا ويندمل  الصدر
شربنا مداما أو شرابا به سكر
فإحداهما عذب وإحداهما مرٌ
فلا قمر يُجلي الظلام ولا فجر
 تركناك عند الموت يلهو بك الشر
ضريرا قد أعماه الترقب والهجر
مهندسَنا العملاق والعالم الحبر
ودونه التاريخ منا لنا الفخر
يساعده في ذلك العلم  والفكر
لجهل فبان  الغبن   وانتشر  السر
ودونك والدنيا عذابهم ستر

إلى متى نبقى نصف حالنا بمفردات خصومنا؟؟؟؟

ثلاثاء, 12/29/2015 - 13:11

باباه ولد التراد

رؤيتي للحوار والممهدات..آلية للتوافق / البكاي ولد عبد المالك

ثلاثاء, 12/29/2015 - 10:44

ما إن تم الإعلان عن وفاة المغفور له بإذن الله أحمدُ ولد عبد العزيز وقبل أن تجف دموع الجميع حتى سادت حالة من التضامن ووحدة المشاعر وانفتاح المعارضة على السلطة يمكن مقارنتها من وجوه عديدة بانفتاح الاتحاد السوفييتي على الغرب بعد حادثة تشيرنوبيل.

دعوة إلي إنشاء "صندوق وطني للتًكَافُلِ الدِرَااسِيِ"/المختار ولد داهي

اثنين, 12/28/2015 - 11:10

 تعتبر بلادنا من البلدان التي تتميز بالتعدد العرقي الواضح و الفُرًاقِ الطًبًقِي الفَاضِحِ و لقد أثبتت التجارب أن نموذج الدولة الأنسب لهذا النوع من البلدان و المجتمعات هو "دولة المواطنة" التي تحارب و تزيل و تذيب الفُرًاقَ الطبقي فتذره قاعا صَفْصَفًا و تُنَمِي و تُعَزِزُ و تُوَسِعُ المشترك بين الأعراق مع احترام وتثمين و تخليد الخصوصيات الثقافية و التقاليدية لكل عرق علي حدة.

الصفحات