مساحة إعلانية

 

   

  

الفيس بوك

إختفاء شاب موريتاني بعد إتهامه بالشذوذ الجنسي

أربعاء, 08/12/2015 - 10:28

كشفت بعض المصادر المطلعة لصحيفة "ميادين"، عن إختفاء شاب موريتاني عقب إتهامه بالشذوذ الجنسي، إثر ضبطه متلبسا بجريمة "اللواط" مع شاب آخر، ربطته وإياه روابط مشبوهة.

المعني يدعى أحمد مولود ولد أحمد سالم من مواليد 1988، ينحدر من أسرة "متوسطة"، حاصل على شهادة في المحاسبة، عاش ظروفا قاسية بين أفراد أسرته، حيث  كان يغادر مع سائقها الذي كان يتحرش به ويتوجه به إلى أصدقائه، الذين يقومون بنفس الشيء، الأمر الذي جعله مدمنا على اللواط، وبعد أن تمكن من إيجاد فرصة عمل بإحدى شركات الإتصال سنة 2013، ربطته صلة مشبوهة مع شاب آخر يدعى أحمد ولد سيدي، فكانا يلتقيان في شقة مؤجرة بمقاطعة تفرغ زينه لممارسة اللواط، وبعد متابعة من طرف أسرته ضبطه بعض إخوته، فأبلغوا الشرطة التي قامت بتوقيفه ومن ثم إحالته إلى القضاء، الذي أحاله إلى السجن، ليصدر عليه حكم بالسجن النافذ خمس سنوات وغرامة وذلك سنة 2014، إلا أنه تمكن من الخروج بـ"حرية مشروطة" من السجن، بعد أن كان يتعرض أيضا للنبذ والسب من طرف بعض نزلاء السجن المدني في دار النعيم.

بعد أن لاحظ الشاب تصاعد الضغوطات عليه من طرف أسرته، ونبذ المجتمع لشذوذه الجنسي وما يقوم به من أعمال غير أخلاقية وبعيدة عن الدين الإسلامي، الذي هو منها براء، إختفى عن الأنظار دون معرفة الجهة التي توجه إليها. إلا أن بعض المصادر تفيد بأنه غادر موريتانيا، بحثا عن مأمن له من المطاردة والقتل، الذي هدده به بعض أفراد أسرته، وبعد أن تحدث أئمة مساجد خلال خطب الجمعة عن قضيته المثيرة، معبرين عن استنكارهم لها.