مساحة إعلانية

 

   

  

الفيس بوك

كواليس ومشاهد مصورة مثيرة من المعاناة في مستشفى "الأمومة والطفولة" بلكصر

ثلاثاء, 02/04/2020 - 07:38

 يعرف مستشفى "الامومة والطفولة" في مقاطعة لكصر في ولاية نواكشوط الغربية، زحمة قوية هذه الفترة، في ظل تردي الخدمات بهذا المرفق الصحي الذي تم افتتاحه في عهد الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، وذلك بعد أن إكتملت تهيئة المبنى، ليكون "دارا للضيافة"، فقرر هو حينها تحويله إلى مستشفى للأمومة والطفولة، وذلك رغم أن المستشفيات الكبرى في العاصمة، يحتضن كل منها قسم خاص بالنساء وآخر بالأطفال، ورغم التغييرات المتتالية على مستوى إدارته، فإن وضعيته تسير من سيئ إلى أسوإ.

فهذا المستشفى الذي تم تجهيزه بالتجهيزات اللازمة، يحتاج الرعاية والرقابة على ما يجري في داخله، حيث المعاناة تلو الأخرى، وذلك من بوابته الرئيسية إلى مختلف غرفه، وقد زاد من معاناة نزلاء المستشفى قرار إبعاد الصيدليات عن بوابته، حيث أصبح من يرافق المرضى مضطر لرحلة طويلة في مختلف الإتجاهات بحثا عن الصيدليات، إلى جانب غياب التجاوب اللازم مع النزلاء من طرف الطاقم الطبي المداوم، خصوصا في أوقات متأخرة من الليل.