مساحة إعلانية

 


فيديو

الفيس بوك

تساؤلات حول مصير التفتيش في مراكز شركة "صوملك" بانواذيبو

أربعاء, 01/11/2017 - 00:31

تطرح التساؤلات منذ أيام، عن مصير التفتيش الذي قامت به بعثة من شركة "صوملك" لمراكزها بالعاصمة الإقتصادية نواذيبو.

هذه البعثة التي قامت بمهمتها في ظل غياب المدير العام للشركة، في مهمة عمل خارج موريتانيا، حيث أدار عمل البعثة المدير المساعد للشركة المختار ولد محمد، والذي كان رئيس البعثة الحسن ماقا من مقربيه، كما استهدف التفتيش المركز الذي يديره أخيه "سيف" في نواذيبو  والمركز الذي يدار من طرف "صديقه" ولد امهاه"، علما بأن الإدارة الجهوية لـ"صوملك" بنواذيبو تدار من طرف صديقه الحاج، ولم يعرف حتى الساعة مصير نتائج التفتيش الذي قيم به، والذي تضاربت الأنباء حتى الساعة حول حقيقة ما إذا كان قد تم تقديمه للمدير العام للشركة بعد عودته إلى موريتانيا، أم لم يتم تسليمه له؟؟، وما النتائج المتوقعة من تفتيش جرى في الظروف التي أشرنا آنفا إليه؟؟؟.

علما بأن العاصمة الإقتصادية نواذيبو، سبق أن شهدت السنة قبل الماضية فضيحة، تتمثل في العثور على عشرات الشركات التي لم تسدد فواتير الكهرباء للشركة، دون أن يتم تحريك ساكن تجاه القضية، بل تمت حينها ترقية المسؤول المباشر عن العملية.

كما شهدت خلال نفس السنة إعداد فواتير بمبالغ مالية معتبرة، خلال فعاليات تخليد عيد الإستقلال الوطني بالمدينة.