مساحة إعلانية

 

    

  

الفيس بوك

تفاصيل عن حادثة الفتاة الغريقة في حي "كنصادو" بنواذيبو

جمعة, 12/30/2016 - 09:09

كشفت بعض المصادر لصحيفة "ميادين"، تفاصيل عن حادثة الفتاة الغريقة يوم أمس في حي "كنصادو" بالعاصمة الإقتصادية الموريتانية.

وقالت ذات المصادر، إن الفتاة اغلانه بنت الحاج من مواليد التسعينات، كانت برفقة شقيقتها وزوجها في رحلة إستجمام هناك، فأوقف الزوج السيارة وغادر مع زوجته لممارسة رياضة المشي، ونزلت الفتاة من السيارة وإتكأت عليها، وفجأة إنزلقت هي والسيارة إلى البحر، لتكون الفاجعة المؤلمة، والتي وقعت على بعد أمتار قليلة من منزل المدير العام لشركة "سنيم".

تجدر الإشارة إلى أن حي "كنصادو" يوجد في أقصى نقطة من العاصمة الإقتصادية نواذيبو، وهو من أكثر أحيائها نظافة ودقة في التنظيم.

هذا الحي الذي هو منطقة مخصصة لعمال شركة "سنيم"، وله أحكام تخصه، فهو حي نظيف ويتوفر على كل مقومات الحياة، فحتى المؤسسات التعليمية تتوفر فيه، وبه إشارات مرورية عصرية، تم وضعها بطريقة فوضوية، لأنها لا تبعد عن الأخرى إلا القليل من الأمتار، كما وضعت فيه إشارات للمارة غير متوفرة في العاصمة نواكشوط، لكن هذا الحي يعاني من أزمة النقل، خصوصا مع حلول الظلام، فعند الملتقى الذي أصبح يعرف بـ"كارفو كانصادو"، يتجمع العشرات من المواطنين، بحثا عن سيارة أجرة وتبدأ رحلة البحث عن مقعد في سيارة الأجرة، التي تتميز في العاصمة الإقتصادية نواذيبو، بأنها لا تحمل سوى ثلاثة ركاب في المقعد الخلفي، خلافا للعاصمة نواكشوط، وبهذا الحي يعمد بعض عمال شركة "سنيم" إلى تأجير المنازل المخصصة لهم لآخرين. وبهذا الحي مكان مخصص لممارسة الرياضة، أكثر من يتوافد عليه عمال الشركة، وبهذا الحي فروع لبعض البنوك وسوق صغيرة يتوفر فيها كل شيء.