مساحة إعلانية

 

    

  

الفيس بوك

أضواء على "إتحاد العطاء" النسائي

تأسس في موريتانيا يوم 2022/02/24، تنظيم نسائي تحت اسم "إتحاد العطاء"، بهدف  تعزيز حقوق ومكتسبات المرأة الموريتانية ودعم نضالها لتحقيق العدالة والإنصاف والتحرر من الاستغلال السياسي والاجتماعي و الإقتصادي، الذي يعتقد الكثير من المراقبين أنه يحول دون إسهامها في بناء المجتمع.

كما يهدف التنظيم النسائي إلى: "محاربة الجهل والأمية في صفوف النساء والشابات الموريتانيات بآدوابه والريف"، والمطالبة بـ "تنفيذ قانون التعليم الإلزامي وفتح مدارس كافية للبنات في سن الدراسة ومراكز مكافحة الأمية بين النساء ومعاهد للتعليم المهني للبنات، بغية استقلال الشابات و مكافحة التسرب". ويسعى هذا الاتحاد إلى: "العمل على توثيق الروابط العائلية والمساهمة في حل مشاكل الأسرة وحماية الطفولة من التشرد وتثبيت كيان الأسرة بصفتها نواة المجتمع"، كما حرص على المطالبة بـ: "تكافئ الفرص في العمل والأجور وفسح المجال أمام النساء لتبوء المناصب الإدارية القيادية عند توفر الكفاءة اللازمة".

وعمل "إتحاد العطاء" النسائي على: "دعم دخول المرأة والفتاة إطار الأعمال الكبرى والمقاولات والمبادرات الاقتصادية والصناعية الحرة، وفتح مستشفيات الولادة ومراكز رعاية الأمومة والطفولة في كافة عواصم بلديات موريتانيا".

"إتحاد العطاء" جعل من أولوياته النضال لـ: "سن مزيد من القوانين الرادعة لجريمة الاغتصاب وتفعيل الموجود منها"، و"خلق فضاءات نفسية وثقافية مشجعة لدراسة البنات في الجامعات والثانويات والمدارس ومكافحة التحرش والعنف الأسري وحماية الطفولة وضمان حقوقها ثقافيا وصحيا واجتماعيا، وفتح مزيد من دور إيواء الأطفال المشردين وتأهيلهم مهنيا".

وهكذا عمل هذا التنظيم النسائي على تحقيق أهدافه الكبرى، من خلال حراك نضالي كان له كبير الأثر في البلاد، معتمدا على جميع الوسائل التي يتيحها القانون للجمعيات واتحادات النساء، سائرا على نهج قويم، من خلاله يطمح للعمل على: "الرفع من الوعي المجتمعي بحقوق المرأة التعليمية والصحية والاجتماعية والسياسية وتنمية المرأة الريفية"، و: "تعزيز بناء القدرات النسائية مهنيا وفنيا وتقنيا، ولتمكينهما من تطوير خدمات النساء، وتحسين أوضاعهن الاقتصادية والاجتماعية ومساعدتهن للالتحاق بسوق العمل وإدارة المنشات الخصوصية والعمومية".

وفي إطار حراكه التعبوي لتحقيق أهدافه، يسعى "إتحاد العطاء" النسائي إلى: "إقامة الندوات وورش العمل والملتقيات العملية والعلمية في مجال تنمية وتطوير قدرات المرأة" و"إصدار الدوريات والنشرات والكتيبات والمطبوعات التي تتلاءم مع أهدافه ومهامه ومخرجات الدراسات والأبحاث والورش التي يقوم بها".

كما يطمح الاتحاد إلى: "عقد اتفاقيات ثنائية مع الاتحادات النسوية المحلية والدولية، لتعزيز التعاون الثقافي والاقتصادي، بما يخدم تطور قضايا المرأة في مجالات التنمية الشاملة"، وهو على أهبة الإستعداد لـ:: "تشكيل لجان المناصرة ولجان قانونية للدفاع عن قضايا النساء والفتيات ومناهضة العنف"، وذلك مساهمة منه في خدمة الوطن وتعزيز دور المرأة التي تمثل –عدديا- أكثر من نصف المجتمع.

تجدر الإشارة إلى أن ""إتحاد العطاء" النسائي، حاصل على ترخيص من الجهات الحكومية المختصة، وهو ما يخوله القيام بأنشطته في عموم التراب الموريتاني.

ثلاثاء, 28/06/2022 - 17:40