مساحة إعلانية

    

  

الفيس بوك

في أطار: وزير الدفاع يشرف على تخرج دفعة من ضباط المؤسسة العسكرية (صور)

شهدت مدينة أطار عاصمة ولاية آدرار يوم الجمعة، إشراف وزير الدفاع حننه ولد سيدي على تخرج دفعة جديدة من ضباط المؤسسة العسكرية.

وقد جرى الحفل بحضور قائد أركان الجيش الفريق محمد ولد مكت وقائد المدرسة العسكرية لمختلف الأسلحة بأطار  الجنرال الداه ولد محمد العاقب، وعدد من الجنرالات في القوات المسلحة وقوات الأمن، يتقدمهم: المدير العام للأمن الوطني الفريق مسقارو ولد سيدي، قائد أركان القوات الجوية الجنرال محمد ولد احريطاني، قائد التجمع العام لأمن الطرق الجنرال حبيب الله ولد النهاه، المفتش العام للقوات المسلحة وقوات الامن الجنرال أحمد ولد عبد الودود، القائد المساعد لاركان الدرك الوطني الجنرال محمد فال ولد امعييف والقائد المساعد لأركان الحرس الوطني الجنرال محمد ولد بابه أحمد، والسلطات الإدارية وعدد من الشخصيات.

خلال الحفل، أعلن وزير الدفاع عن المصادقة على تحويل المدرسة العسكرية لمختلف الأسلحة إلى أكاديمية ابتداء من السنة المقبلة، مع حصول خريجيها على شهادة الليسانس إدارة عسكرية. متقدما بالتهنئة إلى الدفعة والمدرسة. 

وقال وزير الدفاع في كلمته أمام الحضور: "يشرفني أن أكون معكم اليوم لأشرف باسم فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني القائد الأعلى للقوات المسلحة على تخرج الدفعة السابعة والثلاثين من الضباط العاملين، دفعة الشهيد الملازم الأول محمد انيك". مضيفا القول أنه: "في إطار التوجيهات السامية لفخامة رئيس الجمهو،ية الهادفة إلى عصرنة وتطوير منظومتنا الدفاعية حتى تكون قادرة على رفع التحديات بل تكون نموذجا رائدا في منطقتنا من حيث جودة التكوين والتضحية والمسؤولية والإنضباط، سيتم إنشاء الله قريبا ترقية المدرسة إلى أكاديمية تحمل اسم الأكاديمية العسكرية لمختلف الأسلحة، يسند إليها تعليم عال عام يخول للضباط الخريجين الحصول على ليسانص مهني في الإدارة العسكرية". مؤكدا أنه على يقين أن الخريجين سيكونون قدوة ومثالا حيا للمثابرة والعطاء والصرامة متكاملا سيمكنهم من القيام بمهامهم على أكمل وجه، وهنأ معالي الوزير الخريجين، مببنا أن من بينهم خريجين من دولة مالي الشقيقة استفادوا من التكوين لمدة ثلاث سنوات مليئة بالجد والمثابرة.
وقال وزير الدفاع:" إن المسؤولية النبيلة التي ستضطلعون بها تتطلب منكم البذل والعطاء دفاعا عن الحوزة الترابية للوطن والمساهمة في خلق الظروف الملائمة لتحقيق التنمية"، وأشاد بالدور الفعال الذي يقوم به الطاقم التدريبي بالمدرسة قيادة ومؤطرين، مبينا أنه لولاهم لما وصلنا لهذه اللحظة السعيدة.

الجنرال الداه ولد محمد العاقب قائد المدرسة العسكرية لمختلف الأسلحة بأطار،  قال في كلمة له بالمناسبة، أن المدرسة تتشرف بتخريج الدفعة (37) من الضباط العاملين، مبينا أن هذه الدفعة اكتسبت مختلف المهارات الأساسية الكفيلة بتأديتها لمهامها على أكمل وجه. مضيفا القول: "لقد كان البرنامج التدريسي متكاملا بشقيه النظري والتطبيقي، موضحا أنه شمل التعليم العام بما في ذلك تقديم محاضرات في مختلف العلوم الإنسانية ودورات تكوينية في المعلوماتية وفنون القتال مع اعتماد آلية الزيارات الميدانية الاستكشافية خصوصا لولايتي داخلت نواذيبو وتيرس زمور، وثمن قائد المدرسة ما قدمته القيادة العامة لأركان الجيوش من دعم انعكس على مستوى التدريب والبنى التحتية للمدرسة".

عمرو عثمان انيانك، ممثل أسرة الشهيد عراب الدفعة الملازم أول محمد إنياك، عبر في كلمة له عن خالص شكره وامتنانه لقيادة الاركان العامة للجيوش على تسمية هذه الدفعة باسم أخيه، وأضاف أن محمد انيانك التحق بالجيش الوطني سنة 1973 ليتابع تكوينه العسكري كضابط في مدرسة شرشال بالجزائر، واكد أنه شارك يوم 25 يناير 1978 في عملية اتواجيل، حيث استشهد مدافعا عن الوطن بكل بسالة وشجاعة وشرف تغمده الله بواسع رحمته وإنا لله وإنا إليه راجعون.

الدفعة التي أشرف وزير الدفاع على تخرجها يوم الجمعة في أطار، هي الدفعة الـ37 من الطلبة الضباط العاملين، والذين تلقوا التكوين العسكري في المدرسة العسكرية لمختلف الأسلحة.

جمعة, 23/07/2021 - 23:50