مساحة إعلانية

    

  

الفيس بوك

صعود مثير لموظفين كانوا "الأقرب" إلى ولد عبد العزيز و"محيطه العائلي الضيق"؟!

أربعاء, 03/17/2021 - 23:57

لاحظ العديد من المراقبين للشأن الموريتاني، الصعود المثير لموظفين كانوا "الأقرب" إلى الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز و"محيطه العائلي الضيق"؟!.

فهناك موظفين كان الإعتقاد السائد، بأنه ما كان لهم أن يحصلوا على المسؤوليات الحكومية التي حصلوا عليها خلال عشرية ولد عبد العزيز، إلا لعلاقتهم بأبنائه "الأحياء" منهم و"الفقيد"، بل ظلوا يحظون بالحماية "اللازمة" خلال حكمه، رغم المآخذ على تسييرهم من طرف "الجميع"، ومع رحيله كان من المفترض أن يبعد هؤلاء عن الواجهة، لكنهم سرعان ما حظوا بـ"الثقة" و"تجديدها" فيهم، كما هو الحال بالنسبة للرئيس السابق لمنطقة نواذيبو الحرة، الذي عين وزيرا أمينا عاما للحكومة ومن ثم مديرا لشركة مستحدثة معنية بالطرق في البلاد، وهو الصديق "الأقرب" للراحل أحمدو ولد عبد العزيز. واليوم جاء قرار نقل مديرة شركة صناعة السفن من إدارة هذه الشركة إلى شركة توزيع الأسماك، تعزيزا للثقة فيها وهي الصديقة "الأقرب" إلى كريمة ولد عبد العزيز، أسماء، وذلك رغم المآخذ على تسييرها في مختلف المسؤوليات التي تولتها، ونفس الشيء بالنسبة لرئيس منطقة نواذيبو السابق.