مساحة إعلانية

    

  

الفيس بوك

المدير العام للشركة الوطنية للماء يستعرض الإجراءات المتخذة لحلحلة مشكل المياه في الطينطان

أربعاء, 02/24/2021 - 13:15

تعاني مدينة الطينطان بولاية الحوض الغربي منذ فترة من نقص ملحوظ في المياه الصالحة للشرب، مما ينعكس سلبا على الساكنة المحلية للمدينة التي بدأت تتوسع بشكل كبير نتيجة هجرة سكان الأرياف المجاورة لها.

و أوضح المدير العام للشركة الوطنية للماء السيد محمد الأمين ولد البنية في تصريح لمكتب الوكالة الموريتانية للأنباء، الاثنين الماضي خلال زيارته لمدينة الطينطان، أن الزيارة تهدف بالأساس إلى الإطلاع على المشاكل المتعلقة بتوفير المياه و محاولة وضع الحلول المناسبة لها وتفقد مكونة تزويد مدينة الطينطان بمياه الشرب التي تم تسليمها مؤخرا من طرف مؤسسة إعمار الطينطان للشركة الوطنية للماء التي ستشرف على تسييرها.

و أضاف أن الشركة قامت بإرسال فريق فني يرأسه مدير التوزيع بالشركة السيد كان عمار امادو يضم عدة مهندسين وفنيين في مختلف التخصصات يعمل ميدانيا منذ تسعة أيام من أجل تشخيص جميع المشاكل المطروحة و اقتراح الحلول المناسبة لها.

و أكد المدير العام أن زيارته التفقدية شملت حقل أكنى الذي يضم 6 أبار تصل طاقتها الإنتاجية 30 مترا مكعبا بمعدل 5 أمتار مكعبة لكل واحد منها، و الخزان المرتفع وسط المدينة الذي تصل طاقته التخزينية 500 متر مكعب، إضافة إلى حقل حي صونداج الذي يضم 7 أبار تزود مدينة الطينطان ب 38 مترا مكعبا من الماء و خزان المياه الواقع على هضبة دمبري، و شبكات المياه التي تغذي مختلف أحياء المدينة و التي يبلغ طولها 200 كلم.

و قال إن الشركة قامت بوضع خطة ستمكن جميع أحياء المدينة من الولوج إلى الماء الذي كان ينقطع فترة شهرين عن بعض الأحياء تمثلت هذه الخطة في توزيع مدينة الطينطان إلى ثلاث مناطق يتم تزويد كل منطقة يومين في الأسبوع و شملت هذه الخطة أيضا الإنتاج والتوزيع التجاري والعلاقات مع الزبناء.

و أشار المدير العام إلى أن أحياء البنية و أم النور و التوبة و السيف الغربي لم تستفد من التوصيلات المنزلية رغم مرور أنابيب الضخ منها، إضافة إلى تهالك الشبكة في أحياء زمزم و الجديدة و حي تفرغ زينه مما يستدعي إعادة تأهيل هذه الشبكة.

و أكد أن الفرق الفنية ستعمل على متابعة هذه البرامج الجديدة حتى يتم تنفيذها على الوجه المطلوب.

و بدورها أكدت المواطنة لاله بنت الشمرة توفر المياه في المنازل منذ أيام مبرزة أن خدمات المياه كانت شبه معدومة في الأحياء المرتفعة من مدينه الطينطان مطالبة الجهات المعنية باستمرارية المياه .

من جانبها عبرت المواطنة النجاة منت سيد محمد عن سعادتها بتوفير المياه الصالحة للشرب بعد معاناة مريرة مع العطش على حد تعبيرها و شكرت الشركة الوطنية للماء على هذه الجهود مطالبة بالحرص على استمراريتها.

أما محمد الأمين ولد خيري الذي يسكن في حي الجامع فقد أكد أنه يقطن هذا الحي منذ 8 سنوات وظل العطش يشكل مصدر إزعاج لجميع سكان الحي و المدينة عموما طيلة هذه السنوات، مثمنا هذا المجهود الذي رسم ملامح السعادة و الإطمئنان على وجوه الكثيرين.

حوار: عبد الوهاب ولد محمد