مساحة إعلانية

    

  

الفيس بوك

رئيس اتحاد أرباب العمل الموريتانيين يعلن قرب تولي الأيادي الوطنية الأشغال العمومية كلها

جمعة, 10/23/2020 - 15:46

أعلن رئيس اتحاد أرباب العمل الموريتانيين محمد زين العابدين ولد الشيخ أحمد، أن الأيادي الموريتانية ستتولى كل الأشغال العمومية في موريتانيا خلال سنوات.

وثمن ولد الشيخ أحمد خلال مؤتمر صحفي في العاصمة الموريتانية نواكشوط، عقب اختتام الدورة الثانية لمكتب المجلس الوطني للاتحاد، والتي خصصت لاستعراض عمل الاتحاد في الفترة الماضية وخطته للفترة المتبقية من مأمورية مكتبه الحالي،  استجابة الرئيس محمد ولد الغزواني لمطلب الاتحاد المتعلق بتفضيل الشركات الوطنية في المناقصات.

 ولد الشيخ أحمد نبه إلى أن تخصص الشركات في تنفيذ المشاريع وترتيب هذه الشركات، سيمكن هو الآخر من نوعية الأداء وتنفيذ الأشغال في وقتها المحدد. مشددا على أنه: "بموجب ترتيب الشركات الوطنية سيكون بإمكان البعض منها التقدم للصفقات ذات المبالغ الكبيرة، بينما تتقدم شركات أخرى للصفقات المتوسطة". 

كما أشار رئيس اتحاد أرباب العمل الموريتانيين، إلى أن هذه الإصلاحات ستنعكس إيجابا على اليد العاملة الوطنية وستمكن من بناء مؤسسات وطنية قادرة على أداء العمل بشكل أفضل.

 وكان اتحاد أرباب العمل الموريتانيين قد عقد يوم الخميس الدورة الثانية لمكتبه التنفيذي، بهدف نقاش برنامج نشاطات الاتحاد في الفترة المتبقية من مأمورية المكتب الحالي الذي انتخب أواخر 2017.

وخلال الجلسة الإفتتاحية للدورة، قدم رئيس الاتحاد محمد زين العابدين ولد الشيخ أحمد، عرضا عن عمل المكتب في السنوات الأخيرة. معلنا أن: "الاتحاد يعتزم في الفترة المتبقية من مأموريته تنظيم عدة أنشطة يتصدرها منتدى موريتانيا بوابة إفريقيا للاستثمار بالتعاون بين الاتحاد وهيئة المستثمر العربي، وتخليد خمسينية إنشاء الاتحاد، إضافة إلى إطلاق جائزة أرباب العمل للصحافة الاقتصادية تشجيعا للتقارير والتحقيقات الإعلامية المتميزة".

وقال ولد الشيخ أحمد إن الرئيس محمد ولد الغزواني ثمن جهود القطاع الخاص وجدد التزام السلطات العمومية بترقيته، مشيرا إلى أن السلطات أقرت جملة من الحوافز والإجراءات لصالح القطاع الخاص. 

كما أشار إلى أن المكتب التنفيذي للاتحاد أعد عريضة بالمشاكل التي يواجهها القطاع الخاص وسلمها للرئيس.

وأضاف أن الاتحاد «ساهم بشكل فعال في التصدي لجائحة كورونا وعمل على إدماج انشغالات القطاع الخاص في الخطة الوطنية لمواجهة الجائحة، وكان عضوا في لجنة اليقظة الاقتصادية ولجنة اللوجستيك». معتبرا أن: "الاتحاد كان له دور بارز في: "وثبة التضامن الوطني في وجه الجائحة وفرص العمل التي وفرها الاتحاد وتعزيز مكانته في المشهدين الإقليمي والدولي".