مساحة إعلانية

 

   

  

الفيس بوك

إعلاميون وساسة يعزون فى رحيل الإعلامي الشاب أحمد محمد سيدي

أحد, 08/02/2020 - 10:53

أعلن في ساعات الصباح الأولى يوم الأحد، عن وفاة الإعلامي الموريتاني البارز الشاب أحمد ولد سيدي، تغمده الله بواسع رحمته وألهم أسرته وزملاءه الصبر والسلوان و"إنا لله وإنا إليه راجعون".

وهكذا عبر  عدد من كبار الإعلاميين فى موريتانيا ومدونيها، وبعض رموز القوى السياسية عن صدمتهم البالغة جراء الرحيل المفاجئ لمدير تحرير زهرة شنقيط الزميل الصحفى أحمد ولد سيدى.

فكتب الزميل سيد أحمد محمد باب مدير صحيفة "زهرة شنقيط:

"إنا لله وإنا إليه راجعون

خسرت اليوم أخى وزميلى وابن عمي ورفيق دربي فى مشروع زهرة شنقيط مدير التحرير أحمد ولد سيدي بعد وعكة صحية ألمت به فجر اليوم بالعاصمة نواكشوط.

كامل التسليم بقضاء الله وقدره.

وكامل التضامن مع زوجته الأخت الغالية ميداده بنت البكنان وأطفاله فى هذا المصاب الجلل.

وإنا لله وإنا إليه راجعون"

وفي تدوينة أخرى كتب الزميل سيد أحمد محمد باب: "البقاء لله وحده
مؤلم أن يكون الخبر الأخير البارح من تحريرك عزيزي.
والخبر الأول اليوم نعيك..
شاكرون لله مستسلمون لما يقرر سبحانه وتعالى".

وأكد نقيب الصحفيين السابق ورئيس السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية الحسين ولد مدو حزنه العميق لرحيل الصحفى الشاب أحمد ولد سيدي، واصافا الخبر بأنه صدمة لكل الصحفيين بموريتانيا، قائلا في تدوينة له: "الزميل والاخ احمد ولد سيدي الى رحمة الله

انتقل الى. رحمة الله. اليوم الزميل احمد ولد سيدي مدير تحرير زهرة شنقيط. وبهذه المناسبة الاليمة اتقدم باخلص التعازي. للعايلة الاعلامية. ولاسرة الفقيد. تغمده الله بواسع رحمته. واسبل عليه شابيب مغفرته. مع الذين انعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين. وحسن اوليك رفيقا. ولله ما اخذ وله ما ابقى وانا لله وانا اليه راجعون"

كما أكد محمد عالى ولد عبادى رئيس تجمع المواقع الإلكترونية تضامنه مع أسرة الراحل فى هذا الوقت العصيب، معربا عن شعوره بالحزن وهو يتلقى خبر وفاة أحد الصحفيين الشباب، الذى برحيله خسرت مؤسسة زهرة شنقيط أحد أعلامها، قائلا في تدوينة له: "علمت ببالغ الحزن والأسى بالوفاة المفاجئة للزميل أحمد ولد سيدى مدير موقع زهرة شنقيط، بعد وعكة صحية مفاجئة.. لقد تميز الفقيد بدماثة الاخلاق والاستقامة.. تغمده الله برحمته الواسعة وأبدله شبابه بالفردوس الاعلى في الجنة.
تعازينا الخالصة لأسرة الفقيد وللأسرة الصحفية بصورة عامة، راجين من الله أن يلهمهم الصبر والسلوان.. وإنا لله وإنا إليه راجعون".

وكتب نقيب الصحفيين الموريتانيين محمد سالم الداه

علمت قبل قليل بالوفاة المفاجئة للزميل أحمد محمد سيدي رئيس تحرير زهرة شنقيط المعروف بحسن الخلق وبالمناسبة ونيابة عن كل الزملاء أتوجه بكل التعازى الى الأسرة الكريمة والى الزملاء فى موقع زهرة شنقيط الإلكترونى
راجيًا من المولى عز وجل له الرحمة والمغفرة
إنا لله وإنا إليه راجعون.

وزير الإعلام السابق الكوري ولد عبد المولى تواصل مع أسرة الراحل معزيا فى رحيله. كما أكد تضامنه مع موقع زهرة شنقيط والعاملين فيه ، وهم يمرون بظرفية صعبة، جراء خسارة أحد رموز المؤسسة وأحد الخيرين فيها.

وكتب الإعلامي الهيبه الشيخ سيداتي

إنا لله وإنا إليه راجعون
اللهم ارحم زميلنا وأخانا أحمد ولد سيدي.
كان المرحوم حسن الأخلاق متفان في عمله لاتفارق البسمة محياه في كل الظزوف.
عايشته في لحظات مختلفة ظروف العمل فيها صعبة وضغطه كبير. وكان رحمه الله في كل مرة مستعدا للتضحية وللعمل في الميدان يكره الظلم وينحاز للمظلوم.
بفقدك فقدنا إعلاميا جسورًا متميزا.

وكتب المدير بوزارة الثقافة Ahmed Issa El Yadaly

اللهم ارحم الصحفي أحمد محمد سيدي واغفر له وتقبله مع الشهداء والصديقين والصالحين وأحسن عزاء ذويه والهمهم الصبر والسلوان... وإنا لله وإنا إليه راجعون

وكتب الإعلامي يحيى ولد الحمد 

علمت بكل أسى وحزن بوفاة الزميل الخلوق أحمد محمد سيدي مدير تحرير صحيفة "زهرة شنقيط"، وبهذه المناسبة الأليمة، فإنني أتقدم بالتعازي إلى أسرته وزملائه، راجيا للفقيد الرحمة والغفران وللجميع الصبر والسلوان و"إنا لله وإنا إليه راجعون".

وكتب الإعلامي زايد محمد

سلام :

رحم الله صديقي واخي احمد محمد سيد الذي انتقل اليوم الى جوار ربه بعد وعكة صحية مفاجاة

اللهم ارحمه واغفر له وتجاوز عنه وارزقه الفردوس الاعلي من الجنة

تعازينا القلبية لاهله وذويه وانا لله واليه راجعون

وكتب المدون حبيب الله أحمد

رحم الله الصحفي الطيب الخلوق احمد محمد سيدى
عرفته بشوشا دائم الابتسامة قليل الكلام موطا الأكناف مقبلا على شأنه
خالص التعازى لكل أهله ورفاقه وزملائه

وكتب الإعلامي Eby Bouna

انتقل الى الرفيق الاعلى الشاب الخلوق الصحفة أحمد ولد سيدي بعد وعكة صحية ألمت به فجأة في العاصمة نواكشوط.
تغمده الله برحمته وأسكنه فسيح جناته...

وكتب الإعلامي المختار السالم

 · كامل التعزية للأسرة الإعلامية الموريتانية إثر وفاة الزميل الصحفى أحمد ولد سيدى تغمده الله بنعيم الجنان ومنَّ عليه بصحبة الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.
إنا لله وإنا إليه راجعون.

وكتب الإعلامي ‏أحمد محمد المصطفى

إنا لله وإنا إليه راجعون
اللهم عوضه شبابه بالجنة..
فقدنا اليوم الأخ والصديق أحمد ولد سيدي.. وهي خسارة كبيرة لكل من يعرفه، وللإعلام والإعلاميين في هذا البلد.
تعازينا للأسرة الكريمة، ولكل معارفه.
اللهم اغفر له وارفع درجته في المهديين وافسح له في قبره ونور له فيه واخلفه في عقبه.

وكتب الإعلامي محمد محمود شياخ

ترحموا جميعا علي الصحفي الخلوق
أحمد ولد سيدي
انا لله وانا اليه راجعون

وكتب المدون: Mohamed Ould Abdel Kader

رحم الله الإعلامي أحمد ولد سيدي وأحسن الله عزاء الوطن فيه.
تعازينا القلبية لمؤسسة "زهرة شنقيط" ولكل الصحافة الوطنية.

وكتب الإعلامي محمد عبدي

انتقل فجر اليوم إلى الرفيق الأعلى الزميل أحمد محمد سيدي إثر وعكية صحية مفاجأة ألمت به.

فاللهم ارحمه واغفر له واخلف له شبابه بالجنة وانا الله وانا اليه راجعون.

وكتبت الإعلامية عيشة أحمد بلال

رحم الله الصحفي الشاب أحمد محمد سيدي وألهم ذويه الصبر والسلوان، خاصة المستشار سيدي بياده

وكتب الإعلامي عبد المجيد ابراهيم

رحم الله الصحفي الشاب أحمد محمد سيدي وألهم ذويه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.
جمعتني مع الراحل مأموريات عمل فعرفت فيه حسن السمت وطول الصمت.
كان دمث الأخلاق موطأ الأكناف ؛ آلمني ضجيج مواقع التواصل بنعيه على حين غرة .
أسأل الله أن يخلف له شبابه بالجنة .

وكتب المدون البراء ولد محمدن

اللهم ارحم الصحفي أحمد محمد سيدي واغفر له وتقبله مع الشهداء والصديقين والصالحين وأحسن عزاء ذويه وزملائه والهمهم الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون .

اللهم ارحمه واغفر له وتجاوز عنه.

وكتب المدون الطالب ولد إبراهيم

انا لله وانا إليه راجعون، رحم الله الزميل الصحفي الشاب أحمد ولد احمد محمد سيدي، أحزنتني كثيرا الوفاة المفاجئة لهذا الزميل الطيب الخلوق، نسأل الله أن يخلف له شبابه بالجنة، واحسن الله عزاء العائلة والاصدقاء، وألهمهم الصبر والسلوان وللفقيد الرحمة والغفران.

وكتب المدون Baba Sidaty

وقع على الآن كالصاعقة خبر وفاة الشاب الخلوق و الصحفي الحبيب أخي أحمد محمد سيدي، فلا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم و إنا لله و إنا إليه راجعون.
لقد تعرفت عليه 2007- 2008 في منزل أخي إدومو ولد محمد الوافي، كان يتلمس خطواته الأولى في ميدان الصحافة، كان شابا قليل الكلام دمث الأخلاق موطأ الاكناف، يألف و يؤلف ، كنت معجبا بأخلاقه الرفيعة و تربيته المثالية، و شاء الله أن أغادر العاصمة باتجاه مدينة أنواذيبو في مطلع العام 2009، حيث عملت و استقريت نهائيا؛ لكنني حافظت على صداقته معه افتراضيا، فكنت أتابع كتاباته و تدويناته و كان يتابع خربشاتي، و نتبادل التعليقات و التهانئ في المناسبات، كنت محبا له معجبا بسمته و أخلاقه الرفيعة، و قد فاجأني نعيه اليوم و آلمني فقده، فاللهم اغفر له و ارحمه و أرحم الوالدين اللذين ربياه، اللهم اربط على قلوب أسرته الكريمة و أصدقائه و زملائه و محبيه، و ألهمنا و إياهم الصبر و السلوان".

وكتب  المدون عبد الرحمن الداه عباد

حين يرحل مثل هذا الفتى الأريب، في سنه وصحته ونشاطه، فإن علي وعلى أمثالي أن نتحسس زادنا إلى الآخرة إن كان لنا زاد..
رحم الله زميلي وأخي الكريم أحمد ولد سيدي
فقد كان أما حلمه فمروح علينا وأما جهله فعزيب
إنا لله وإنا إليه راجعون
كامل العزاء لكل أحبة وزملاء الفقيد..

وكتب المدون سيدي بياده

إنا لله و إنا إليه راجعون.
اللهم ارحم عبدك أحمد ولد أحمد محمد سيدي فقد جاءك لايشرك بك شيئا.
جزى الله خيرا من دعا له بخير"

الناطق باسم حزب الإتحاد من أجل الجمهورية سيد أعمر ولد شيخنا تواصل مع المؤسسة معزيا فى رحيله، كما أعرب عن تضامنه مع أسرته. واصفا الراحل بأنه كان أخلاقيا فى تعامله، مقتنعا بمهنته، يخدم الإعلام بعيدا عن الأضواء، مع توازن كبير فى تعاطيه مع القوى السياسية بالبلد.

بدوره تواصل الناطق باسم حزب تواصل سيدى ولد عبد المالك مع المؤسسة معزيا فى رحيل أحمد ولد سيدي، مؤكدا شعوره بالمرارة، وهو يتلقى نبأ وفاة صديق تعرف عليه عن قرب، محبا لمهنته أخلاقيا فى تعامله مع الجميع دون استثناء. وقال في تدوينة له: "اللهم أغفر و أرحم لأخي و صديقي الغالي أحمد محمد سيدي و أرفع درجته في عليين و اخلفه في اهله خيرا ..تعازينا القلبية لذوي الفقيد و زملائه في مهنة المتاعب و انا لله و إنا إليه راجعون".

ممثل جبهة البوليساريو بموريتانيا يحي ولد سيد أحمد وصف الأمر بالفاجعة، قائلا إن الراحل عرف بمواقفه الإنسانية، وكان صديقا للشعب الصحراوى، إلى جانبه فى محطات الكفاح، حاضرا بقوة فى كل الأحداث والمؤتمرات، وكان رحيله المفاجئ خسارة لكل الذين عرفوه عن قرب.

كما أتصل رئيس المدرسة الوطنية للإدارة عالى ولد أعلاده بالمؤسسة معزيا فى رحيله، ومؤكدا تضامنه مع أسرته والحقل الصحفى خسر أحد رموزه اليوم.
وتلقى المدير العام لصحيفة "زهرة شنقيط" الزميل سيد أحمد ولد باب اتصالات هاتفية من عدد من الصحفيين الذين تعايشوا معه وخبروه عن قرب كالصحفي يحي ولد الحمد والصحفى أبي ولد بونه والصحفي أمين ولد محمد والأمين العام السابق للاتحاد محمد سالم ولد عابدين والصحفي سيدي ولد عبيد والصحفي سلي با.