مساحة إعلانية

 

   

  

الفيس بوك

توضيح من النقابة العامة لعمال التعليم العمومي 

اثنين, 07/27/2020 - 11:17

طالعنا موقع ميادين بعنوان يحمل: "تفاقم الأزمات داخل وزارة التعليم وتوتر بين النقابات والوزارة"

 وهذا النوع من البيانات المبتورة التي لم تتبناها جهة نقابية هو مايسيس  العمل النقابي ويشخصنه بخلق مشاكل مفتعلة لاأساس لها خاصة أنه لم توقع اي جهة نقابية هذا الخبر العاري من الصحة والذي يندرج في إطار التشويش علي عمل النقابات المشروع 

وقد دخلت في شراكة  مع الوزراة منذ تشكيل وزارة التعليم الثانوي والتكوين المهني وتسلم الوزير ماء العينين ولد أييه مقاليد الوزارة حيث باشر سلسلة من الإجتماعات مع النقابات قبيل إفتتاح السنة الدراسية الجارية 2019\2020وأطلعنا كنقابات علي إنفتاحه علي النقابات وقد أشادت كل النقابات بذالك الإنفتاح حينها وبدأت ترتيبات إفتتاح السنة ومعايير الترقيات والتحويلات حيث لم يلاحظ خرق للمعايير التي قدمت طواقمه الإدارية أمام لجنة النقابات وكان من ضمن مطالب النقابات إنشاء لجنة للتشاور والشراكة مع النقابات مثلت فيها جميع النقابات العاملة في حقل التعليم الثانوي ويضم المجلس جميع المدراء المركزيين في الوزراة وبعض مستشاري الوزير وممثلين عن قطب المفتشين ومدراء المؤسسات والمدراء الجهويين وتم التشاور عبر عديد من الجلسات  وبصراحة تامة حول نقاط عديدة تخدم المدرس وتدخل في صميم العرائض المطلبية للنقابات حدث تقدم في بعض الجوانب منها وبقي الكثير عالقا لكن جوا من الثقة والتفاءل كان سائدا بين الوزراة والنقابات لحلحلة بعض مشاكل القطاع قبل ان يضرب وباء كورونا كوفيد 19البلد معطلا كل تواصل بين أعضاء هذا المجلس وتوقفت الدراسة والمفاوضات  حيث لم تتمنع الوزارة عن لقاء النقابات حتي أثناء التوقفات الناجحة التي قامت بها تكتل من النقابات يطلق علي نفسه( مدد) وكحسن نية منهم وتضامنا مع الوطن أوقفوا سلسلة إحتجاجاتهم التي كانت مبرمجة قبيل توقف الدراسة وهذا شاهد آخر علي جو الثقة المتبادل مع الوزارة وتوقفت الإتصالات إلا من خلال مبادرات  تقوم بها بعض النقابات بشكل فردي لتسوية مطالب بعض عمالها 

ولاعلم لي في النقابة العامة لعمال التعليم العمومي برفض الوزير أي لقاء مع أية نقابة من نقابات التعليم الثانوي بل تم اللقاء مرات عدة بمقدمي خدمة التعليم العمومي عبر الامين العام للوزارة وهم مازالوا مشروع نقابة لكن وجاهة مطالبهم جعلت الوزارة تستمع لهم وإن لم يتقدم فيها الكثير حتي الساعة رغم وعود الوزارة بحل ماأمكن من مطالبهم ورضاها عن جودة أداء بعضهم والحاجة الماسة لهم ممايشي   بجو من التفاؤل نرجو أن يترجم لخطوات عملية تخدم إصلاح التعليم عبر أخذ أهم المطالب في العرائض المطلبية 

كمراجعة الرواتب بشكل عام

ومراجعة البعد وزيادته ب50% وحصلت باالفعل

وجعل جميع العلاوات علي الكشوف والمفوضات متقدمة بشأنها

وإستخراج بطاقة بيومترية للأستاذ سبق أن وعدنا الوزير ببرمجتها للسنة القادمة

وتطبيق الصيغة التوافقية لنظام الاسلاك الذي قالت الوزارة انها تدرسه مع الوظيفة العمومية

وتوزيع القطع الأرضية لم يحدث فيها تقدم ومطالب اخري

وقد كشفت الوزراة عن مبلغ 200مليون اوقية كتحفيزات للاساتاذة مازال النقاش حول افضل  السبل لصرفها ممايعني أن هناك جو من الثقة بين النقابات والوزارة لم يعكره إلا فرض التباعد الإجتماعي علي الجميع ونتوقع أن تستانف إجتماعات مجلس التشاور مع النقابات قريبا لحل ماأمكن من مشاكل العمال في القطاع حيث نعتقد أن المفاوضات هي أنجع الطرق لحلحلة مشاكلنا بدل شخصنة الامور والتهجم علي شخص الوزير بخبر في موقع محترم  لم توقعه أي جهة ومسجل بإسم مجهول ولم يعطي الخبر المذكور  أمثلة علي تلك الأزمات المتفاقمة حسب زعمه

 وإننا في النقابة العامة لعمال التعليم العام نندد بإستغلال إسم النقابات حيث لم نوكل أحدا للتكلم بإسمنا بهذه الطريقة  والتهجم علي الوزراة نيابة عنا  ببيان مبتورلاصلة لصاحبه باالتعليم علي مايبدو من خلال سوقية أسلوبه مبني ومعني وإذا أردنا أن نقول شيئا للوزارة سنقوله مباشرة وليس من وراء حجاب لأننا لدينا ممثل في مجلس التشاور ومطالبنا تصل الوزارة بشكل منتظم

ولانقول أن الوزارة سمن علي عسل لكن شعرة معاوية لن نسمح لاحد بقطعها لأن ذالك لايخدم الجميع

 

  الامين العام للنقابة العامة لعمال التعليم العمومي