مساحة إعلانية

 

   

  

الفيس بوك

توزيع مساعدات غذائية ونقدية لأسر شهداء الحماية المدنية

خميس, 05/21/2020 - 21:24

 

قدمت المندوبية العامة للأمن المدني وتسيير الأزمات وإدارة الشغل صباح  الخميس في العاصمة الموريتانية نواكشوط مساعدات غذائية ونقدية لأسر شهداء الواجب الوطني والمتقاعدين من ضباط وضباط صف ووكلاء الحماية المدنية، وذلك خلال حفل رسمي نظم في نواكشوط.
المندوب العام للأمن المدني وتسيير الأزمات الجنرال ختار ولد محمد أمبارك، أعلن في كلمة بالمناسبة أن تقديم هذه المساعدات يعتبر مؤازرة من القطاع لأسر شهداء الواجب الوطني والمتقاعدين من ضباط وضباط صف وو كلاء الحماية المدنية في هذا الظرف الحساس الذي نعيشه جراء انتشار فيروس كورونا كوفيد 19 . مضيفا القول بأنه  في إطار مواكبة التوجيهات السامية للرئيس محمد ولد  الغزواني الهادفة إلى: "مساعدة الفقراء والمحتاجين في هذا الظرف الاستثنائي قررت المندوبية العامة للأمن المدني وتسيير الأزمات تقديم سلات غذائية ومساعدات نقدية لهؤلاء الذين يستحقون التكريم والعناية لماضيهم المهني المشرف وتجاربهم الطويلة في خدمة الوطن في أحلك الظروف".
أما المدير العام للتشغيل  الشيخ ولد أيه، فأكد في كلمة له بالمناسبة، أن الحدث: "يعيد للذاكرة الجمعوية التضحيات الجسام التى قدمها هؤلاء الشهداء والمتقاعدون خدمة للوطن تمنحنا فرصة جديدة للترحم على شهدائنا الأبرار=شهداء الحماية المدنية - والدعاء للأباء والأجداد بدوام الصحة والعافية، داعيا الجميع الى التقيد بالاجراءات الاحترازية والابتعاد عن كل ما من شأنه المساهمة في نشر العدوى وتفشي الفيروس".
وأضاف المدير بأن: "تقديم هذه المساعدات النابع من استشعار حجم المسؤولية التى تقع على عواتق رجال الحماية المدنية في مثل هذه الظرفية، يدخل في إطار الجهود المبذولة من طرف السلطات العليا في البلد للحد من تداعيات جائحة كورونا والتخفيف من وطأة الاجراءات الاحترازية على الفئات الهشة من المجتمع". 

تجدر الإشارة إلى أن هذه المساعدات الغذائية والنقدية المقدمة في هذه الظرفية الخاصة، استفاد منها أزيد من 60 أسرة منها 26 من الأرامل و18 من المتقاعدين المصابين بأمراض مزمنة و17 من المتقاعدين في وضعية هشة.
وتتكون هذه المساعدات من:

-25 كلغ من الأرز

-10 كلغ من العجائن

-10 كلغ من السكر

-10 كلغ من التمر

-5 ليترات من زيت الطهي إضافة إلى مواد نظافة وتعقيم ومبلغ نقدي.

وقد جرى الحفل، بحضور مستشارين ومسؤولين إداريين في وزارة الداخلية والسلطات الإدارية والبلدية في تفرغ زينه.