مساحة إعلانية

 

    

  

الفيس بوك

مقابلة مع السفير السابق التيجانى ولد كريم

اثنين, 05/18/2020 - 05:51

كيف ترى الوضع الحالي في خضم هذه الجائحة العالمية؟

ماذا أقول؟. إنها أزمة خطيرة ، أسوأ ما عرفه العالم منذ فترة طويلة والأولى في عالمنا اليوم المعولم. إن هذه الجائحة أرتنا قصور رؤية قادة العالم بحيث لميستشرفوا بقدوم هذا الوباء قبل أن يحل بهم ونفس هذا القصو رفي الرؤية ينطبق على جميع المنظمات المتخصصة: منظمة الصحة العالمية ، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ، برنامج الأغذية العالمي ، منظمة الأغذية والزراعة ، منظمة التجارة العالمية ناهيك عن تلك التي تشرف على قطاع التمويل: البنك الدولي ، صندوق النقد الدولي. هذا هو الدرس الأول الذي يظهر هشاشة عالمنا الذي اعتقدنا أنه بني على مؤسسات قوية قادرة علي تسيير ما عنيت به.

في رأيكم ما هو مصدر هذه الهشاشة؟

يمكن لأي مراقب أن يلاحظ أن التبادلات في عالمنا المعولم لم تكن بهذا الحجم في القوة من قبل. لكنه عالم هش بسبب التناقضات العميقة التي تضخمت  بين القوى العظمى على مدى السنوات العشرين الماضية. كانت أوروبا والولايات المتحدة أكثر تقاربا ، وأثارت الشعوبية المتزايدة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، وولدت روسيا من جديد لكنها ظلت تؤكد نفسها كقطب قوى منفصل ، و الصين ، التي صارت في صعود مستمر ،مواجهة صراعا تجاريامع الولايات المتحدة أكثر من أي وقت مضى . العالم العربي أكثر انقسامًا ،وأفريقيا أكثر هشاشة: منطقة الساحل ، ومنطقة أفريقيا الوسطى ، وليبيا ، ومصر دون ذكر الشرق الأوسط والخليج. وكذلك أمريكا اللاتينية ليست بمنأىعن كل هذا.

لذا داخل عالمنا اليوم لا توجد وحدة ولا تنسيق وثيق لمواجهة المشاكل.  

زيادة على ذلك يجب أن نذكر النفوذ القوي أكثر من أي وقت مضى للقطاع المالي الذي أصبح يسيطر على جميع المؤسسات وحل محل الرأسمالية التقليدية .لكن القطاع المالي بطبيعته يهتم بالاستفادة السريعة اليومية وذلك ما يجعله فاقد الرؤية بعيدة الأمد . وعلى مستوى آخر فإن المؤسسات الدولية الكبيرة تعاني منذ بداية هذا القرن من تفشي المحسوبية ونتيجة لذلك يلاحظ تدهور القدرات البشرية داخلها ولذا فإن هكذا وضعية في العالم في جميع المستويات لا غرابة أن يكون فيها القادة ينتابهم قصور الرؤية 

أخبرتني أنك عدت من نيويورك يوم 10 مارس الماضي ، ألم تلاحظ أي شيء؟

لا ، كانت الأحوال في المدينة طبيعية وكنت ملازما نحو من الحذر . كانت لدي كمامتان اكتسبتهما في داكار يوم 2 مارس .لأنه في نفس اليوم كانت الناس تتحدث عن أول إصابة بالفيروس في السنغال ولذا قدمت إلى صيدلية لأخذ كمامة ، حيث لاحظت داخل الصيدلية التردد في بيعها طبقا لأوامر عليا . وكنت أرتدي الكمامة داخل الطائرة وفي المطارات فقط. 

لنعد إلى بلادنا في هذه الأوقات الوبائية كيف ترى الوضع؟

حتى الآن نستطيع القول بأن الوضع جيد وفي هذا المجال فإننا نثمن ثلاث مسائل:

1. رد الفعل السريع والقوي من السلطات لتأمين البلاد

2. هبة التضامن السريعة للغاية التي قام بها رجال الأعمال للمساعدة في مواجهة العواقب

3. احترام السكان لكل التدابير الصعبة في كثير من الأحيان: إغلاق الأسواقوالأماكن العامة والمساجد والتنقل بين الولايات.

ومع ذلك ، تستمر نقاط الضعف بشكل خاص من حيث الإشراف على السكان ، خاصة وأن الوباء مستمر في جوارنا في الجنوب كما في الشمال. يجب أن يخضع القرار المتخذ اليوم لإعادة فتح الأسواق والمساجد والمطاعم للإشراف الجيد لتجنب أي مخاطر.

كيف ترى المستقبل؟

أخشى أن يكون الأمر صعبًا لأن العالم كله يعاني من اضطراب غير مسبوق خاصةً من الناحية الصحية والاقتصادية ويتعلق الأمر بطول مدة الوباء والتغلب عليه. ومن المؤكد أن العواقب ستكون عميقة وستستغرق بعض الوقت لإزاحتها. وبالنسبة لبلداننا الإفريقية ، فإن الأزمة محسوسة في كل مكان وبدرجات متفاوتة. الاقتصادات هشة وبالتالي عرضة للخطر. الأمر يعتمد على قدرات الدول في مواجهة الأوضاع. المخاوف في رأيي تكمن في مستويين:

1. ضعف الوعي لدى السكان 

2. التعامل مع العواقب الاجتماعية والاقتصادية

غالبًا ما تتحدثون عن ضرورة تأطير السكان. هل يمكن ان توضح ذلك أكثر ؟

مرة أخرى ، أكرر أن كل تطور يعتمد على عقليات السكان ومستواهم. إن قناعتنا بأن كل شيء يرجع إلى حالة الموارد البشرية وذلك الاقتناع هو الذي دفعنا إلى إنشاء المعهد الموريتاني للوصول إلى الحداثة قبل أحد عشر عامًا. ونؤكد هنا أنه من المستحيل الوصول إلى تقدم بدون تغيير العقليات. إن شعبا واعيا لا يحتاج إلى حصر اجتماعي لفترات طويلة ، خاصة إذا كانت الأزمة بالفعل في مكان آخر وتصل متأخرة. الوعي السريع والثابت بمفاهيم النظافة ؛غسل اليدين ، البعد ، ارتداء الأقنعة. يؤدي إلى أن كل شيء على ما يرام.. سيكون الوباء ضعيفاً أو معدوماً. لكن هذا يتطلب إدارة قوية تدرك هذه الحاجة وتبذل جهودًا هائلة.

لأن هناك حالتين سيئتين:

• شعب متخلف ، محصور في نشاط اقتصادي ضئيل أو معدوم. وهذا يقود إلى الفقر والأزمات

• شعب متخلف لا قيود عليه. وهذا هو الوباء العام والأزمات

إن الوضع الجيد هو وجود شعب واعي يخضع لقوانين النظافة والمتطلبات الصحية ويزاول أعماله بحرية.

وهذا يوضح لنا أين تكمن الاستراتيجية السياسية الصحيحة ، وهي الاستراتيجية الهادفة إلى التوعية العميقة للسكان من أجل تدريبهم وإعدادهم. لأنه حتى إذا انتهى هذا الوباء بسرعة ، ربما يظهر وباء آخر لا قدر الله . لهذا السبب ، يجب أن نهدف دائمًا إلى تقوية وعي المواطن ، الوعي الذي سيحسن السلوك. لكن حبس الناس دون تعليمهم هو بالأحرى خسارة. يجب علينا الاستفادة من الوباء لتعزيز هذا التثقيف الصحي من خلال برامج منظمة. في البلدان المتقدمة ، يمكنك أن تقتصر على حالة الطوارئ ثم تستأنف دون مخاطر كبيرة. لكن الخطر في أفريقيا هو أنك لن تتمكن من الخروج منه بسرعة. واليوم التحدي الرئيسي الذي يواجه البلدان الإفريقية التي كانت على اتصال وثيق بالعالم الخارجي وحيث ينتشر الفيروس مثل جنوب أفريقيا وكينيا والسنغال وكوت ديفوار والجزائر ، مصر والمغرب تكمن في سلوك السكان. الدول التي لديها أكبر عدد من السكان المتعلمين ستخرج أولاً. وكلما قل توعية السكان وتعليمهم ، زاد خطر حدوث أزمات خطيرة.

بعض الناس يلاحظون أن الأحزاب السياسية محصورة اجتماعيا هي الأخرى؟

لا يمكن للأحزاب السياسية أن تضع نفسها في الصدارة في أوقات الأزمات الكبرى مثل هذه الأزمة ، وذلك ان:

• في وضعية كهذه السياسة كلها تنحصر في يد السلطة الحاكمة التي تواجه وضعية معقدة 

• لأحزاب تعني بالسياسة وعليها مثل جميع المنظمات أن تهتم أولاً بحل الأزمةالقائمة . يمكنهم التدخل فقط عند الطلب. لكن الواجب لوطني يدفعهم إلى التعبير عن آراء ومقترحات لمساعدة الوطن في هذه المرحلة وتصحيح السياسة المتبعة في حل الأزمة ، سواء تم الاستماع إليهم أم لا. وواجب السلطات الإنصات إليهم.

ما رأيكم فيما يجب القيام به حاليا؟

الأمر متروك للحكومة لاتخاذ القرار. واجبنا هو التعبير عن قناعتنا. لقد قدمنا ​​بالفعل بمقترحات عامة في حزيران (يونيو) الماضي وفي إطار الوضعية الراهنة قدمنا مقترحات أخرى في أواخر مارس وأوائل أبريل. ولطالما استندت مقترحاتنا إلى مبدأين

أولاً ، الوعي وبالتالي معاملة السكان وإشراكهم. هناك ضرورة ملحة للتعبئة والإقناع لأن القضية السلوكية أساسية. نحتاج أيضًا إلى إشراف قوي بعد الإجراءات المتخذة اليوم. دعونا لاننسي ان السببب الرءيسي في ضعف إنتشار الفيوس ناتج  عن ضعف صلتنا الخارجية .لنا فقط ثلاث  او رحلات أسبوعياً اليييي القارة الأوروبية ، وليست لنا  اي رحلات مباشرة إلى آسيا ، أو أمريكا و عدد  السواح فينا محدود .ونعرف ان  الفيروس انتقل أساسا إلي من الصين عبر أوروبا. من المهم تصحيح رؤية معينة تحاول أن تنسب لنا "بركة" معينة.  أتمنى من كل قلبي أن تكون هناك تلك البركة. ولكن بينما ننتظر تأكيدها ، يجب علينا أن نتخذ الإجرءت الازهة ...

ثانياً ، مساعدة الفقراء بصفة أحسن تنظيما وأفضل. إن بلدنا به نسبة كبيرة من الفقر ولدينا معدل بطالة مرتفع في الشباب ومن بينهم نسبة معتبرة من الخريجين. 

وقد تدخلت وكالة التآزر بالتأكيد. لكن هذا التدخل يستحب أن يكون أكثر فعالية. بالإضافة إلى ذلك ، فإن اسم هذه الوكالة يوحي باسم منظمة غير حكومية أكثر من اسم مؤسسة عامة، كان من المفروض أن تكون هذه الوكالة مفوضية سامية للدمج الاجتماعي لأن المفوضية السامية تنشأ لحل مشكلة آنية ومؤقتة مبدئيا ولو في حال استمرارها.

احمد ولد الشيخLe CALAME