مساحة إعلانية

 

   

  

الفيس بوك

توتر العلاقة بين الوزير الأول ووزير الداخلية يؤجل التغييرات في الإدارة الإقليمية

جمعة, 02/21/2020 - 10:43

يجمع العديد من المراقبين للشأن الموريتاني، على أن توتر العلاقة بين الوزير الأول اسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا ووزير الداخلية أحمد سالم ولد مرزوك، قد أدى لتأجيل التغييرات في الإدارة الإقليمية مرة أخرى خلال الإجتماع الحكومي يوم الخميس.

وقالت ذات المصادر، إن الأزمة بين الرجلين لم تجد حتى الساعة أية تسوية، رغم ما فيه من إنعكاسات سلبية على قطاع الإدارة الإقليمية، نظرا لوجود مناصب شاغرة بسبب تقاعد أصحابها ولفشل عدد من الإداريين في مسؤولياتهم، مما يستدعي إبعادهم، لكن أزمة ولد الشيخ سيديا وولد مرزوك عرقلت الإعلان عن تلك التغييرات، دون أي تدخل من طرف الرئيس ولد الغزواني لوضع حد لها.