مساحة إعلانية

 

   

  

الفيس بوك

السيد الفاضل بمب ولد أحمدو في ذمة الله

اثنين, 01/13/2020 - 08:42

أعلن ليلة الإثنين عن وفاة السيد الفاضل بمب ولد سيد محمد ولد عبد الله ولد احمدو ولد محمد سالم. وبهذه المناسبة الأليمة فإن صحيفة "ميادين" تتقدم بالتعازي إلى الأسرة الكريمة، راجية للفقيد الرحمة والغفران وللأسرة الصبر والسلوان و"إنا لله وإنا إليه راجعون".

وفي سياق متصل، نعى الدبلوماسي الكبير عبد القادر ولد محمد الفقيد في تدوينة على صفحته بالفيسبوك، قائلا:  إنا لله وانا اليه راجعون
انتقل الى جوار ربه الوالد والعم والخال و ابن عم الوالد و عميد الاسرة بمب ولد سيد محمد ولد عبد الله ولد احمدو ولد محمد سالم ( في الصورة قبل عام من الان قبالة مسجد لكصر العتيق)
انقطع هذه الليلة بعد ان زرته رفقة شقيقي جمال وقد خاطبنا خطاب مودع بدعاء مركز و فهمنا من كلامه انه على تمام الاستعداد للقاء ربه ،، و الحقيقة انه قد استعد للموت و تفاعل معها مذ ان تقاعد في بداية عقد التسعينيات من الخدمة العمومية بوصفه من اوائل الاداريين الذين صاحبوا مدينة نواكشوط ايام نشاتها في مصالح البلدية النموذجية الاولي ثم مصالح منطقة نواكشوط ثم مصالح البلدية التي اعيد تاسيسها في اواخر الثمانييات ،، وذلك بعد ان مارس خدمة التعليم في مدينة اكجوجت و بعد ان خدم قبل ذلك مصالح نواة الدولة المورتانية في مدينة اطار ،،،مسقط راسه و موطن طفولته وشبابه ،،،
و قد سخر ما تبقي من عمره بعد التقاعد لمصلحة عمومية دينية تتمثل في الاشراف المباشر للمسارعة الي اعمال الخير كتجهيز الموتي و توفير مستلزمات وضوء المصلين من ماء و غير ذلك من خدمات مسجد لكصر العتيق الذي لازمه وصار يعد من ركائز جماعته و قد جمع في حياته بين العلم المتدفق و العمل الدؤوب فعاش مستقلا و منشغلا بشؤونه و كذلك غنيا عن ما عند الناس كما عرف بالكرم و بانفاق من لا يخشي الفقر ،، سمي بمب تبركا بالشيخ محمدو بمب خادم رسول الله صلى عليه وسلم ،،الذي سمي عليه الاهالي الكثير من اقرانه ،، و قد كثر بمبات في مورتانيا ،، كما هو معلوم ،، حتي صار كل من يسمي بمب يعرف بقبيلة او بجهة ،، وذات مجلس حضره لمرابط محمد سالم ولد عدود رحمه الله ذكر احدهم اسم بمب ولد احمدو. فعلق اخر قائلا بمبة اهل محمد سالم فقاطعه لمرابط قائلا : ذاك بمبة الناس كامله ،،،
اللهم ارحمه واغفر له واكرم نزله".