مساحة إعلانية

 

    

  

الفيس بوك

جماعة الدعوة والتبليغ: حصاد قرن !!

أربعاء, 01/01/2020 - 10:41

الحسن ولد ملاي اعلي

 

نشات جماعة الدعوة والتبليغ، في شبه القارة الهندية، في الربع الاول من القرن العشرين ميلادي(١٩٢٦) على يد الشيخ محمد إلياس الكندهلوي، وقد فتح الله بها قلوبا غلفا، واعينا عميا، وآذانا صما، في القارة الهندية وما جاورها، ثم في مختلف قارات العالم ومدنه وقراه.

نشات الجماعة في ظروف ميزتها معطيات عديدة في المكان والزمان والاحوال؛ حيث كانت شبه القارة الهندية يومها خاضعة للاستعمار الانكليزي، وكانت جراح الحرب العالمية الاولى ما تزال نازفة لم تندمل، وهي اعظم حرب عرفتها الإنسانية، حتى ذلك الحين، سواء من حيث عدد الجند فيها (٧٠مليونا) او من حيث عدد القتلى منها (١٦مليونا) او عدد الجرحى (٢٠ مليونا).

إلى ذلك كانت شبه القارة الهندية ثاني اكثر المواقع على الارض اكتظاظا بالناس، بعد الصين، وكانت، من حيث التعددية الدينبة، اكثر بلاد الله مللا ونحلا؛ فإلى جانب غلبة الوثنيات الكبرى، كالهندوسبة، والبوذية والسيخية، كانت الاوثان المعبودة، من بشر وحجر وحيوانات وزواحف وتماثيل، ونباتات واحوال جوية، تعد بالملايين.

أما البعثات التنصيررية عموما، ومن الكنيسة البروتستانتية، خاصة، وهي المذهب الرسمي للملكة واتباعها، كانت تكتسح المدن والحواضر، مدعومة بالسند الاستعماري والمجامع الكنسية، وبالاموال الطائلة التي تكرسها تلك المجامع لتنصير العالم في افق زمني محدود (!)

في اوضاع كتلك، لم يكن هنالك بديل عن الحرية الدينية، فكان القبول بتعدد الاديان والاعتراف بحرية الاعتقاد، نظاما رسميا ساريا ومقننا، فالناس في معابدهم احرار فيما يعتقدون وما يمارسون، وما يدعون أليه، اما خارج المعابد فالناس شركاء في "علمانية" تفصل الدين دعوة وممارسة، عن بقية مجالات النشاط الانساني فلا يكون للدين دخل فيها، بقوة القانون.

كان الأسلام، في تلك الحقبة التاريخية الديانة الثانية في الهند الكبرى من حيث عدد معتنقيه، وكان للمسلمين دور بارز في تاريخ البلاد وثقافتها وحضارتها، وقد شهد المسلمون في مدنهم وقراهم نهضة علمية وثقافية واسعة، نبغ فيها الكثير من العلماء والمحدثين والمؤلفين ومجالس العلم ومعاهده وجامعاته، فباتت القاب عديدة كالدهلوى والكندهلوى والمسعودي والمودودي وعشرات غيرها ملء السمع والبصر في القارة الهندية وخارجها.

في ظل تلك الحرية الدينية غير المحدودة، وحرية الدعوة إلى اي دين واي نحلة، مالم تشتغل بالامر العام، انتعشت الكثير من الدعوات، وقامت المنظمات والحركات المحرفة، ودعاوى "النبوءات" المزعومة، كالقاديانية التي ابتدعها المسمى ميرزا غلام احمد القادياني، مع مطلع القرن العشرين، وسماها "الجماعة الاحمدية" تلبيسا؛ وقد ادعى انه المهدي والمسيح، وان الله ارسله لتصحيح الإسلام، فابطل الجهاد، وجعل الحج إلى قاديان بدلا من مكة، ضمن تحريفات وتخريفات اخر.

بين مفردات تلك اللوحة المبسطة لحال الزمان والمكان والناس في القارة الهندية تحرك الشيخ محمد الياس الكندهلوي، ورفاقه لتبصير المؤمنين باساسيات دينهم، في إطار المسموح به، حيث أشير إليهم بجماعة الدعوة الى الإسلام وتبليغ رسالته؛ فكان لتحركهم دواعيه ومبرراته، وكان لانضباطهم بقانون الحرية الدينية، بعيدا عن الخصومات السياسية، اثر بالغ في استجابة الملايين لدعوتهم البسيطة القريبة من افهام العامة، البعيدة كل البعد عن غالبية العيوب الخلقية التي يبتلى بها عشاق الظهور والانانية، كما كان لتعففهم، واعتمادهم على جهودهم الذاتية، في حلهم وترحالهم، وتنقلهم ومعاشهم، ما اكسبهم ثقة الناس في رسالتهم ودعوتهم، فانخرط معهم الملايين فيما هم فيه، فغطت بعثاتهم وجه العالم.

تلك هي جماعة الدعوة والتبليغ، في بواعثها الاصلية، ونشاتها، وفي غايتها المقدسة، وفي خطة تحركها، ومنظومة تعاليمها؛ ولقد بارك الله جهودها، ووضع لها القبول في كل مكان؛ ونحسب ولا نزكي على الله احدا، ان الله تعالى علم صدق نياتهم، وطهارة كسبهم، فباركهم، فكان حصاد دعوتهم في كل مكان فوق كل التوقعات.

هل حان الوقت لتقف جماعة الدعوة والتبليغ بعد نحو قرن من الزمان، وقفة مراجعة بصيرة لمسيرتها ولكسبها، ولمنهجها وطريقتها؟ وهل باتت الامة في غنى عن ذلك البيان المبسط، وتلك التعاليم الجاذبة، وتلك المجموعات المتواضعة المنتشرة في مساجد المدن القرى والبوادي والارياف؟ وهل بات الخروج للدعوة والتبليغ بحاجة إلى اهداف ووسائل اخرىا

تلك اسئلة كثيرة، يثيرها، خارج دائرة الآنصاف، باحثون ليسوا من صفوف الجماعة، وإن كانوا في الغالب من دوائر يفترض أنها صديقة لها، وان لم يشاركوها بذلها وكسبها وحلها وترحالها؛

اليس الاولى ان يتصدى لتحديد تلك الاسئلة وفحصها وبحثها، وتقليبها على اوجه المصلحة، باحثون من المنخرطين في الجماعة، المشاركين في بعثات الدعوة وملتقيات الجماعة ومؤتمراتها السنوية؟! ذلك مانراه، والعلم عند الله.

عاش الإسلام، ودعوة الإسلام، ودعاة الإسلام.