مساحة إعلانية

 

   

  

الفيس بوك

لماذا تجاهلت الحكومة أزمات نواذيبو في 100 يوم من الحكم الجديد؟

سبت, 11/02/2019 - 11:56

سيد ابراهيم ولد الداه

 

بعد مرور 100 يوم من حكم الرئيس المنتخب محمد ولد الغزواني لاتزال العاصمة الاقتصادية نواذيبو تعيش على إيقاع جملة من الأزمات المستفحلة والتي لم تتم حلحلتها إلى الآن بل العكس تفاقمت بشكل مخيف.

تردي خدمات المياه والكهرباء عرف تدهورا ملحوظا بالرغم من الأصوات الشبابية الرافضة وسلسلة الوقفات الاحتجاجية إلا أن التردي واصل مساره في عاصمة الثروة والإستثمار.

ومن المفارقة أن التردي في خدمتي الماء والكهرباء جاء بالتزامن وعززه وضع اقتصادي بالغ الصعوبة مع توقف نشاط الصيد بشقيه التقليدي والصناعي مما تسبب في أزمة سيولة بادية على السكان.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل إن مصانع دقيق السمك دشنت نزيف انبعاثاتها مع اشتداد درجات الحرارة مما تسبب في تنغيص حياة السكان وحولها إلى جحيم في ظل صمت مطبق لمنتخبي المدينة الذين تواروا عن الأنظار، وتركوا السكان في مواجهة الأمرين دون أن تسعفهم السلطات ازاء هذه الأزمات.

وعلاوة على الأزمات السابقة نشبت أزمة أخرى هي صراع في مدينة الشامي على مابات يعرف ب"شركة كينز" والتي شغلت الرأي العام على مدى شهرين تقريبا دون أن تتم حلحلة القضية أو اتخاذ قرار حاسم.

ويرى كثيرون أن الوقت حان من أجل أن يزور الرئيس المنتخب مدينة نواذيبو من أجل الاطلاع على واقع المدينة وحلحلة أزماتها المتلاحقة من أجل تخفيف المعاناة على السكان.

ولايستبعد كثيرون أن تكون الحكومة تخطط لمسح الطاولة من تحت معظم المسؤولين في المدينة،واجراء تغيير شامل على أن تبدأ معه جملة إصلاحات في المرحلة المقبلة التي لم تتضح لحد الأن ملامحها.

ولم يعرف ماإذا كانت الحكم الجديد غير راض عن مدينة نواذيبو بعد أن كانت الوحيدة التي سقط فيها في الانتخابات بالرغم من زعم مدير حملته أنه سيحصد أكبر نسبة غير أنه بعد انقشاع غبار النتائج تبين جليا أن المرشح بيرام هو رجل المدينة القوي بعد أن حصد على 15000 صوت لأول مرة في تاريخ الرجل السياسي.

رسالة يبدو أن الحكم الجديد لن يفوتها على الأقل ، وسيعمل على البحث عن موطئ قدم في المدينة إن كان يريد أن يكون له حضور في المرحلة القادمة ،وأن يعمل على ايجاد خطة تنهي التشرذم الحاصل في الجسم الداعم له بعد أن أظهرت العشرية الحقائق ، وسقط القناع الذي كان البعض يتدثر به بعد أن خسر الحزب الحاكم في 2018 البلدية في رئاسة الوزير الحالي للتعليم العالي سيد ولد سالم غير أنه لاأحد أقنع الرئيس السابق عن الخطر القادم وصعوبة استمرار نفس النهج فكان الإصرار والتجاهل حتى ظهرت نتائج الرئاسيات في المدينة والتي كشفت عن أنها مدينة وحصن منيع على التطويع يقول معارضون..