مساحة إعلانية

 

   

  

الفيس بوك

خلفية الحملة التي يخوضها القاسم ولد بلالي ضد السلطات في نواذيبو

أربعاء, 09/18/2019 - 09:08

توصلت صحيفة "ميادين"، بتفاصيل حول خلفية الحملة التي يخوضها النائب والعمدة القاسم ولد بلالي ضد المسؤولين القضائيين والسلطات الإدارية والأمنية في العاصمة الإقتصادية نواذيبو، والتي بدأها بتوجيه عبارات نابية خلال مقابلة مع قناة "البرلمانية"، واصفا تلك الجهات الحكومية بأنها "ضعيفة".

المصادر أفادت بأن خلفية القضية، تعود إلى إفراج القضاء في نواذيبو عن المدون والصحفي أحمد ولد كركوب الذي كان القاسم قد تقدم بشكوى منه، وتقدم الأخير بدعوى قضائية ضد بعض مقربي ولد بلالي أمام النيابة في نواذيبو، متهما إياهم بمهاجمته وسبه والطعن في نسبه، وهو ما أمرت النيابة الشرطة بالتحقيق فيه. فما كان من الرجل إلا أن بدأ بالتزامن مع ذلك حملة ضد الجهات الحكومية بالعاصمة الإقتصادية، فاتحا بذلك الباب أمام حرب مفتوحة بينه مع تلك الجهات.

تجدر الإشارة إلى أن صحيفة إسبانية، كانت قد ذكرت ان نائب وعمدة نواذيبو القاسم ولد بلالي، اعتدي علي مواطن إسباني في مقر البلدية و هو ما دفع المواطن الي رفع قضيته امام المنظمات الإسبانية الداعمة للبلدية و التي تدرس إيقاف جميع مساعداتها لبلدية نواذيبو، فيما قامت إحداها، بتقديم دعوي قضائية باسم الضحية المعتدي عليه امام القضاء الإسباني ضد العمدة والنائب ولد بلالي.