مساحة إعلانية

 

   

  

الفيس بوك

مواطن يستنجد بالرئيس ولد الغزواني من ظلم لجنة تصحيح مسابقة تكوين المعلمين بنواكشوط (تفاصيل صادمة)

أربعاء, 08/28/2019 - 08:07

وجه المواطن الموريتاني سيدي بكر ولد سيدي محمد ولد الإمام، رسالة إلى الرئيس محمد ولد الغزواني، يستنجد فيها به من ظلم لجنة تصحيح مسابقة تكوين المعلمين بانواكشوط.

وقال في رسالته:

الاسم الكامل : سيدي بكر ولد سيدي محمد ولد الإمام
الولاية : لعصابه
محل الإقامة : كيفه
الهاتف :٤٤٥١٣٧٤١
الموضوع : رسالة تظلم وطلب رفع الظلم 
صرخة موجهة إلى فخامة رئيس الجمهورية صديق الشباب السيد محمد ولد الشيخ الغزواني
شكوى من لجنة تصحيح مسابقة تكوين المعلمين بانواكشوط
الشعبة: معلم عربي
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله العادل في قضاءه وقدره المتفضل على عباده بنعمة العدل والإحسان الزاجر بحكمته عن الظلم والجور والصلاة والسلام على معلم البشرية الاول سيدنا محمد القائل : انصر اخاك ظالما ومظلوما فنصرة الظالم رده عن الظلم والأخذ على يده ونصرة المظلوم بإنصافه ومساندته والنظر في قضيته وانتم يا سيادة الرئيس اولى من ينصر المظلوم وينصف الضعيف المهمش المغبون ففيكم من الخصال الحميدة والصفات الحسنة ما يجعلني أتوجه إلى سيادتكم بهذا التظلم الذي تعرضت له من لجنة تصحيح مسابقة تكوين المعلمين بانواكشوط 
سيدي الرئيس:
انا المسمى سيدي بكر ولد سيدي محمد ولد الإمام حاصل على شهادة الباكلوريا سنة ٢٠٠٧م آداب اصلية وخريج من جامعة انواكشوط والمعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية شاركت هذه السنة في مسابقة المعلمين الشعبة العربية وكان رقم ترشحي 4130 وقد اجريت الامتحان الكتابي يوم عشرين يوليو في مدرسة الحي كاف بانواكشوط وفي القاعة رقم 5 وكانت مواد الامتحان مادتين فقط هما اللغة العربية والتربية الإسلامية مقرر السنة رابعة إعدادية وقد عكفت على المراجعة الجادة وحفظ الدروس والقواعد وتطبيقاتها واقتنيت المراجع لذلك من كتب ومذكرات ومحاضرات وكنت واثقا من نجاحي في الامتحان الكتابي نظرا لطبيعة المسابقة وبساطة الاسئلة المطروحة ودقة أجوبتي وسلامة لغتي وجمال خطي ووضوحه فقد من الله علي بعقل اعقل به وأتدبر به وافهم 
إلا إن صدور النتائج وخلوها من اسمي من بين الناجحين الأوائل او المتوسطين على الاقل امر شكل لي صدمة عظيمة خيبت امالي وبددت احلامي واضعفت ثقتي في نفسي وبدأت اشعر بالحرمان والتهميش الحقيقي حتى من ثمرة تعلمي وتربيتي وانا بن اسرة فقيرة علمتني وربتني حتى هيأتني عقليا ومعرفيا فإذا وجدت فرصة كنت ابحث عنها وكثيرا ما حلمت بها وهي تربية الاجيال وتعليمهم الخير والعلم النافع إضافة إلى تامين لقمة العيش الكريم بلا من ولا اذى .
سيدي الرئيس : ماذا تقولون في هذا الظلم البين الصريح لي وانا الضعيف الذي لا جاه ولا مال الا معلومة اسداها إليه معلم ناصح أمين اوأستاذ راشد خبير او دكتور مقتدر او فقيه مجتهد ولا حول له ولا قوة تنصره الا الله تعالى وكفى بالله وكيلا ولا يستطيع فعل شيئ حتى الوقوف امام ابوابكم الموصدة واملا في استرجاع حقي المسلوب قهرا والمصادر ظلما وعدوانا واملا في انصافي ارفع إليكم هذا التظلم واشعر بإنصافي مطالبا بإعادة تصحيح اوراقي تصحيحا سليما معافى 
سيدي الرئيس:
إنكم في منزلة ابو العيال الرحيم بعياله المتعاطف مع ضعيفهم الراعي الذي يرعى حماه ويحمي رعيته وينافح عنها
والله ولي التوفيق