مساحة إعلانية

 


  

  

الفيس بوك

تساؤلات حول خلفية حراك نظام ولد عبد العزيز ضد "الكراهية"؟؟؟

ثلاثاء, 01/08/2019 - 09:16

يتساءل العديد من المراقبين للشأن الموريتاني، حول خلفية حراك نظام الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ضد "الكراهية" هذه الفترة، وإصراره على تنظيم "مسيرة" للتعبئة ضدها.

فقد قرر النظام بدون التشاور مع القوى المعارضة تنظيم المسيرة، الشيء الذي ردت عليه الأخيرة برفض المشاركة فيها، لأنها لم تشرك في تحضيرها ولا في موضوعها، وهو ما جعله يقرر العمل بـ"جد" على أن تنجح هذه المسيرة، التي باشر يوم أمس الإثنين بناء منصتها الرسمية في ساحة المطار القديم، التي كان قد منع المعارضة من التظاهر فيها، بحجة أنها "ملك شخصي" لا يجوز إستغلاله للأنشطة السياسية. وغدا الأربعاء سيتظاهر فيها هو أنصاره، بعد أن أشرفت بعض الشركات العمومية وشبه العمومية على بناء المنصة فيها، فيما يتوقع في ضوء هذا النشاط تعطل العمل الحكومي وكذلك توقف الدراسة خلال ساعات المسيرة المنظمة في ساعات الصباح الأولى.

وقد عمد ساسة نظام ولد عبد العزيز وكتابه إلى الإشادة بـ"مسيرة الأربعاء" والدعوة للمشاركة فيها، وذلك دون الكشف عن خلفية هذا الحراك، والمفترض من طرف بعض المراقبين أن يكون التظاهر ضدها من إختصاص الجهات الحكومية، والتي بالمقابل يفترض أن تكون ساعية لمواجهته بإجراءات قانونية، بدلا من خطوة التظاهر هذه المثيرة والملفتة للنظر.