مساحة إعلانية

 


  

  

الفيس بوك

بنت اسغير تقود وكالة الأنباء إلى "الإنهيار"

خميس, 08/09/2018 - 09:01

تفيد المعطيات المتوفرة حاليا، بأن المديرة العامة لوكالة الأنباء الموريتانية خديجة بنت اسغير ولد امبارك تقود القطاع إلى "الإنهيار"، وذلك بسبب القرارات الإرتجالية التي تتخذها منذ توليها مسؤولية إدارتها.

فالمديرة العامة عاجزة عن التقدم بالقطاع خطوة واحدة إلى الأمام، ولم "تنجح" إلا في الحفاظ على إصدار الجريدتين خلال أزمة المطبعة الوطنية، بالإنتقال إلى مطبعة خصوصية مازالت تصر على الإستمرار في إصدارهما هناك، رغم الفرق بين التسعيرة التي تسحب بها والتي تسحب بها المطبعة الوطنية. فعلى الرغم من قول المديرة إن الوكالة في وضعية مالية صعبة، فإن التساؤل المثير هو السر في إستمرار السحب لدى مطبعة خصوصية، ومن ثم جاء قرار المديرة بطرد مجموعة من متعاوني الوكالة، هذا في وقت تسربت معلومات تفيد بأنها بنت اسغير تخطط لفتح باب المغادرة الطوعية في الوكالة أمام العمال، وهو ما ستكون له إنعكاسات سلبية أكثر على الوكالة وعمالها وأسرهم.