مساحة إعلانية

 

   

  

الفيس بوك

عودة الحديث عن تسيب أمني خطير في ولاية نواكشوط الجنوبية

سبت, 07/06/2019 - 12:10

أفادت مصادر محلية لصحيفة "ميادين"، بأن ولاية نواكشوط الجنوبية تتميز هذه الأيام، بأنها الأكثر تسيبا أمنيا، من حيث كثرة عمليات التلصص، التي تستهدف المنازل والمحلات التجارية.

فهذه الولاية تضم مقاطعات مترامية الأطراف هي: الميناء التي يتبع لها حي "الدار البيضاء" وحي "نتك" الذين يعرف عنهما إحتضانهما لعصابات سطو تنفذ عملياتها في مناطق العاصمة الأخرى وتنقل مسروقاتها إلى هناك، وتضم مقاطعة عرفات التي يوجد بها جزء من حي "الترحيل" ومقاطعة الرياض التي يتبع لها هي الأخرى جزء من "الترحيل"، وهذه الولاية رغم خضوعها للرقابة الأمنية من طرف الحرس الموريتاني ووجود 11 مفوضية شرطة بها ومقر لفرقة الدرك، فإنها تتميز بتسيب أمني خطير، بات له تأثير قوي على سلامة المواطنين، خصوصا في الأزقة المظلمة التي أصبحت مصدر خطر على حياة الساكنة، نظرا لوجود عصابات نشل تنتقل بها.