مساحة إعلانية

 


فيديو

الفيس بوك

وزارة الدفاع الموريتاني تعزي في وفاة دركي بـ "وسط إفريقيا" ​

خميس, 12/07/2017 - 00:37

 جاء في بيان لوزارة الدفاع الموريتانية: "يعلن وزير الدفاع الوطني للرأي العام الوطني عن تعرض مركز امني تابع لمفرزة السلام الموريتانية في مدينة ابريا بوسط إفريقيا لعملية جبانة نفذتها عصابة خارجة عن القانون يوم 04/12/2017.

كان المركز المستهدف يتولى مهمة تأمين مخيم للنازحين تحت حماية الأمم المتحدة ، وقد تصدى أفراد مفرزتنا بقوة لهذا الاعتداء.

ومع كامل الأسى فقد نجم عن العملية مقتل الدركي حمادي ولد صمب وإصابة دركيين بجروح .

وبهذه المناسبة الأليمة ، وباسم رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة ، يتقدم الوزير بتعازيه لأسرة الشهيد ولإفراد القوات المسلحة وقوات الأمن مع تمنياته بالشفاء العاجل للجريحين.

(انا لله وإنا إليه راجعون)."

كما ورد في بيان صادر عن حزب الإتحاد من أجل الجمهورية: ""وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ".

 

ببالغ الأسى والحزن تلقينا في حزب الاتحاد من اجل الجمهورية، خبر استشهاد الدركي البطل حمادي ولد صمب، صباح الاثنين 2017/12/04. في مدينة ابريا، بوسط إفريقيا، أثناء قيامه بدوره وواجبه الوطني في قوة السلام الموريتانية العاملة في المنطقة .

 

وبهذه المناسبة الحزينة فإن رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الأستاذ /سيدي محمد ولد محم، يتقدم بخالص العزاء والمواساة لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز القائد الأعلى للقوات المسلحلة، وللشعب الموريتاني، ولأسرة الشهيد وذويه وأصدقائه ومعارفه.

 

سائليين المولى عز وجل أن يلهمنا وأهله الصبر والسلوان, ويتغمد الشهيد البطل بواسع رحمته، وينعم عليه بعفوه ورضوانه، و يتغمد جميع شهداء وطننا بالرحمة ويسكنهم فسيح جناته.

 

ونتمنى في حزب الاتحاد، على المولى عز وجل، الشفاء وكامل الصحة لجرحى العملية الآثمة، وعودتهم سريعا لعملهم، ولرفاق سلاحهم خدمة للجمهورية ولعلم موريتانيا، وحفاظا على السلام، وتجسيدا لمبادئ الجندية وشرفها في خدمة الإنسانية وحفظ السلام والأمن .

 

“يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي”. صدق الله العظيم .