مساحة إعلانية

    

  

الفيس بوك

قيادي بحزب "تواصل": "المرحلة القادمة إن لم تكن أجود فلن تكون أقل مما كان عليه الوضع في ظل قيادة جميل ولد منصور"

أعلن قيادي في حزب "تواصل"، أن: " المرحلة القادمة إن لم تكن أجود فلن تكون أقل مما كان عليه الوضع في ظل قيادة جميل ولد منصور".

وقال رئيس اللجنة المركزية للانتساب باللجنة التحضيرية للمؤتمر الثالث لحزب "تواصل" محمد محمود ولد عبدي إن الحزب يسعى من خلال المؤتمر القادم إلى الالتزام بالاستحقاقات التي يفرضها النظام الأساسي للحزب، حيث سيتم انتخاب قيادة جديدة و تجديد كل الهيئات و مراجعة النصوص.

ولد عبدي، أكد في مقابلة مع قناة المرابطون أن هذا الالتزام المؤسسي جانب مهم يمتاز به الحزب، كما يمتاز بتحديد مأموريات الرئيس باثنتين.

و في سؤال حول الحديث عن أزمة يواجهها الحزب بمغادرة رئيسه الحالي، قال ولد عبدي إن حزب تواصل لديه وفرة في القيادات، مشيرا إلى أن المرحلة القادمة إن لم تكن أجود فلن تكون أقل مما كان عليه الوضع بقيادة الرئيس الحالي للحزب الأستاذ محمد جميل منصور.

فلا خشية –يضيف ولد عبدي- على قدرة الحزب على انتخاب رئيس جديد يقود الحزب وفق النظم والرؤية التي حددها الحزب لنفسه.

رئيس لجنة الانتساب شدد على أن قيادة الحزب منسجمة حول رؤيته، وهو ليس حزب شخص أو مجموعة.

وحول إنجازات الحزب قال ولد عبدي إن الحزب يعمل في ظروف صعبة على المستوى الوطني ولديه محدودية في الوسائل، و مع ذلك فقد أنجز الكثير.

ومن أبرز انجازاته المؤسسية، أنه ليس مربوطا بفرد و لا جماعة

بل بمشروع.

كما أن الحزب –يضيف ولد عبدي- حاضر بكتلة برلمانية فاعلة، وحاضر أيضا بقوة في المشهد السياسي من خلال المنتدى الوطني للديمقراطية و الوحدة.

ولد عبدي قال إن هذه الانجازات ستتعزز بالمؤتمر القادم الذي من المنتظر أن يكون رافعة للحزب.

أحد, 11/06/2017 - 12:00