مساحة إعلانية

    

    

  

الفيس بوك

تلوث الهواء يشكل أكبر تهديد لصحة الإنسان

يشكل تلوث الهواء خطرا على الصحة العالمية يفوق التهديد المتأتي من التدخين أو استهلاك الكحول، مع مخاطر أعلى في مناطق معينة من العالم مثل آسيا وإفريقيا، وفق ما كشفت دراسة نشرت نتائجها اليوم الثلاثاء.

وبحسب التقرير الصادر عن معهد سياسات الطاقة بجامعة شيكاغو بشأن نوعية الهواء في العالم، فإن تلوث الجسيمات الدقيقة المنبعثة من السيارات والمصانع والحرائق، يمثل «أكبر تهديد خارجي للصحة العامة في العالم ».

ولكن على الرغم من هذه الملاحظة، فإن الأموال المخصصة لمكافحة تلوث الهواء لا تزال ضئيلة للغاية مقارنة بتلك المخصصة للأمراض المعدية، على سبيل المثال، وفق التقرير.

وقال التقرير إن العالم يفتقر لآليات مماثلة لمكافحة تلوث الغلاف الجوي، مثل الصندوق المخصص لمكافحة فيروس نقص المناعة أو الملاريا والسل، الذي يبلغ 4 مليارات دولار سنويا.

ويشير التقرير إلى أن تلوث الهواء يقلل من متوسط العمر المتوقع للشخص في «جمهورية الكونغو الديموقراطية والكاميرون أكثر من فيروس نقص المناعة البشرية والملاريا وغيرها ».

وفي جنوب آسيا، المنطقة الأكثر تضررا من تلوث الهواء في العالم، تتجلى التأثيرات على الصحة العامة بوضوح كبير.

وفي الولايات المتحدة، ساعد برنامج «كلين إير» الفدرالي في الحد من تلوث الهواء بنسبة 64,9% منذ عام 1970، ما أتاح زيادة متوسط العمر المتوقع للأميركيين بمقدار 1,4 سنة.

وفي أوروبا، كان التحسن في جودة الهواء على مدى العقود الماضية يتبع الديناميكيات التي لوحظت في الولايات المتحدة، لكن لا تزال هناك فوارق عميقة بين شرق القارة وغربها.

وكل هذه الجهود مهددة، من بين أمور أخرى، بتكاثر حرائق الغابات في مختلف أنحاء العالم، وهو وضع ناجم عن ارتفاع درجات الحرارة وتضاعف فترات الجفاف المرتبطة بتغير المناخ ويتسبب في ارتفاع مستويات تلوث الهواء.

ففي عام 2021، أدى موسم حرائق تاريخي في كاليفورنيا، على سبيل المثال، إلى تلوث الهواء في مقاطعة بلوماس بكاليفورنيا بما يعادل خمسة أضعاف الحد الأقصى الذي تسمح به منظمة الصحة العالمية.

وتسببت الحرائق الضخمة التي اجتاحت كندا في صيف عام 2023 في ارتفاع مستويات التلوث في مقاطعتي كيبيك وأونتاريو، وفي مناطق عدة في شرق الولايات المتحدة.

أحد, 27/08/2023 - 11:30