مساحة إعلانية

    

    

  

الفيس بوك

اتهام الوزير الأول بالضغط على مسؤولين لدعم لائحة حزب "الإنصاف" في بلدية "انجاكو"

قال لمرابط ولد بدن ولد بتياه، وهو سياسي من مقاطعة كرمسين، إن الوزير الأول محمد ولد بلال ولد مسعود، مارس ضغوطا على بعض المسؤولين، من أجل دفعهم إلى دعم لائحة حزب الإنصاف في بلدية انچاگو، والتي يرأسها بيچل ولد هميد.

وأضاف ولد بتياه، في تصريح لتقدمي، أن بعض المسؤولين من مقاطعة كرمسين، رفضوا دعم لائحة الإنصاف بعد أن وقع اختيار الحزب على بيچل ولد هميد، وقرروا منافسته من خلال لائحة قدموها عن طريق حزب حوار.

وأشار إلى أن الوزير الأول اتصل مباشرة بأحد هؤلاء المسؤولين، وهو گوتيل ولد هميد، مدير مساعد في الإدارة العامة للميزانية، وطلب منه إلغاء اللائحة المذكورة، والالتزام بلائحة حزب الإنصاف، فرفض مؤكدا المضي قدما في موقفه، فبعث له الوزير الأول وزير المالية الحالي، لإقناعه بالعدول عن قراره، إلا أنه لم ينجح في ذلك.

وأوضح ولد بتياه أن هناك مسؤولين آخرين، قرروا دعم لائحة حزب حوار في بلدية انچاگو، من بينهم عبد العزيز چيي وماسك سي وهم إطاران في الصندوق الوطني للضمان الصحي، وقد تم استدعاؤهم من طرف مدير الصندوق، الذي أبلغهم بوجود أوامر من أعلى سلطة في البلاد، تطلب منهم دعم لائحة حزب الإنصاف حصرا، والانخراط في الحملة الانتخابية، فرفضا كذلك الانصياع لتلك الأوامر، لأن الأمر يتعلق بـ”قضية شرف” بالنسبة لهما، وفق تعبيره.

ولفت ولد بتياه كذلك، إلى أن بعض الناشطين في حملة حزب الإنصاف على مستوى مقاطعة كرمسين، وهو من بينهم، تعرضوا لضغوطات مباشرة من طرف الوزير الأول، بعد أن قرروا دعم لائحة حزب حوار في بلدية انچاگو، مقابل دعم أصحاب هذه اللائحة ومناصريهم، للوائح حزب الإنصاف على مستوى مقاطعة كرمسين والمجلس الجهوي لولاية الترارزة.

وتابع أنه التقى شخصيا بالوزير الأول، الذي طلب منه الالتزام بخيارات حزب الإنصاف بشكل مطلق، وتجميد دعمه للجماعة التي قررت منافسة الحزب في بلدية انچاگو.

 

 

خميس, 04/05/2023 - 12:55