مساحة إعلانية

    

    

  

الفيس بوك

الوزير السابق حمود ولد عبدي: "معاوية ولد الطايع كان رجل دولة قلّ نظيره"

قال الوزير السابق حمود ولد عبدي، إن الرئيس الأسبق معاوية ولد سيد أحمد ولد الطايع:
"كان رجل دولة قلّ نظيره ووطنيا صادقا لا يشق له غبار وخبيرا استيراتيجيا،من الطراز الأول وجامعا،كما لم يتح، لغيره،بين الأصالة والغيرة على الوجود والذات، من جهة والحداثة والعصرنة واستشراف المستقبل،من جهة أخرى ...بهذا نشهد،له وقد واكبناه، عن قرب ورافقناه، في عمله الوطني الجاد. أطال الله في عمره وجازاه خير الجزاء عن بلدنا الذي كان،له، السبق،بعد أن لم يكن شيئا مذكورا، في وضع قطاره، على السكة (استقلالا حقيقيا وهوية ومحو أمية وتعليما وبداية مسيرة نماء وتقدم وديمقراطية وحضورا في المسارح الإقليمية والدولية ...إلخ ) ..

جاءت هذه الكلمات من خلال تعليق كتبه الوزير السابق حمود ولد عبدي على تدوينة كتبها الخبير محمد فاضل ولد الهادي، ورد فيها:
مجرد توضيح بسيط شخصي،

يحسب كثيرون ممن اعتادوا الهجوم على معاوية ولد سيدي احمد الطائع أنه ليس هناك من يستطيع أن يدافع عنه، وأنه بلا مناصرين، والحقيقة أن صمت المقربين من معاوية رجاحة عقل، وعقل معاوية أكبر من عقول كثيرة حكمت وتحكمت في أرزاق الناس في هذا البلد فلا إلا رقبت ولا ذمة.

من يروم معاوية فقد رام الشعب والأمة والهوية والتاريخ والحق والعدل والصدق والبسالة والشجاحة والصبر والصمت.

مؤسف جدا أن يصل الحقد على معاوية درجة أن لا نكون منصفين، أن لا نكون موضوعيين أن لا نكون واقعيين، الحكم على معاوية يجب أن يكون من منطلق الواقع الذي كان يحكم فيه، من منطلق العقلية التي كانت في زمنه.

معاوية ليس مجرد إبن من أبناء أطار، مطلقا، بل إبن لموريتانيا شرقها قبل شمالها وجنوبها قبل شمالها أيضا.

فما لكم كيف تحكمون؟

ارجوكم كفوا أذاكم عن الرجل، ولتعلموا أنه ليس لقمة سائغة ولتعلموا أيضا أن هذه السطور ليست مكتوبة لغرض الهجوم عليكم، بل لغرض الاشعار بدقة المتابعة لكل ما يكتب حوله، دون موضوعية ولا تجرد، في الكتب والمقالات وعبر المواقع وعبر نظم التواصل الاجتماعي، وكل ما يقال في المنابر والاذاعات والتلفزيونات وعلى المنابر وحتى في الصالونات.

معاوية مثله مثل بقية رؤساء موريتانيا إن لم يكن أفضلهم فليس بأدناهم.

ولكم كامل التقدير"

 

جمعة, 16/12/2022 - 13:15