مساحة إعلانية

 

    

  

الفيس بوك

كلمة حق وإنصاف في حق رجل الأعمال الناجح محمد يسلم ولد اغربط

رجل الأعمال الشاب محمد يسلم ولد اغربط، إحدى الأوجه الشبابية الوطنية، التي استطاعت الصعود –بنجاح- إلى الواجهة في البلاد خلال السنوات الماضية.

فقد أستطاع الشاب أن يتبوأ مكانة خاصة في المجتمع، ففرض احترامه وتقديره بكرم أخلاقه وتواضعه...أحب الجميع وأحبوه وفتح بابه للكل وكسب السمعة المشرفة، وكان له حضور قوي من خلال تعامل سليم وعلى أسس سليمة، أغاظت أعداء النجاح. فحاولوا الدسائس وتشويه الحقائق وزرع الأشواك في طريق شاب، سليل أسرة علم وورع، تربى تربية تعلم فيها كل المعاني والأسس النبيلة، وشق بنفسه طريقه حتى وصل إلى ما وصل إليه اليوم من مكانة، يحسده عليها الحساد في هذا البلد.

لم يكن لرجل الأعمال محمد يسلم ولد اغربط أي حضور في أمور خارج العرف، ولا خرق القانون. بل كان الساعي والحريص على أن يسير على النهج القويم، الشيء الذي كان من الأمور التي ساهمت في نجاحه ووصوله إلى ما وصله إليه من مكانة. فذاع صيته في مختلف أنحاء البلاد وحتى خارجها، ليكون اليوم هدفا لضيقي البال وأعداء النجاح والصيادين في المياه العكرة، الذين يحاولون بشتى وسائلهم الدنيئة تشويه الحقيقة، التي تظل ناصعة مهما علاها من غبار ومهما حاول المغرضون طمسها.

فمحمد يسلم نجل الرجل الفاضل صاحب الأخلاق الرفيعة اسلامه ولد اغربط رحمه الله، ووالدته هي الفاضلة الكريمة، صاحبة الخلق الرفيع فاطمة بنت ابابو تغمدها الله بواسع رحمته، حيث عرفت الأسرة بالنبل وحب الخير للجميع، وهي التي أنجبت هذا الشاب الذي يعد اليوم من أكثر الشباب نجاحا، حققه بنفسه بكل نبل وجراءة يشهد عليها الجميع، فهو يستحق أن يذكر اسمه وأفعاله في كل مكان، لأنه الوفي لوطنه ومجتمعه، وسيظل صخرة تتحطم عليها آمال من يحاول النيل منه، أو يقف في وجه نجاحاته.

أحد, 14/08/2022 - 16:35