مساحة إعلانية

 

    

  

الفيس بوك

صدام مرتقب بين الاتحاد الموريتاني ومدرب منتخب الشباب بعد حادثة أمس

أثار تصرف مدرب نادي تجكجة ومسؤوله الإداري الطالب لمرابط، مساء أمس، جدلا واسعا في موريتانيا، وذلك بعد أن تلفظ بعبارات شديدة اللجهة تجاه حكم مباراة كينج نواكشوط، ماتيرو، ليرد عليه الحكم بنفس العبارات من داخل ارضية الملعب. 

وخرج نادي تجكجة من نصف نهائي كأس موريتاتيا  بعد الهزيمة امام كينج نواكشوط بركلات الترجيح، في مباراة مثيرة عرفت الكثير من التوتر بين الفريقين وخاصة تجكجة الذي تشاجر لاعبوه مع الحكم في نهاية المباراة. 

مسلسل الجدل بين الحكم ماتيرو والمدرب الطالب لمرابط انطلق من بداية المباراة حينما وصف الطالب الحكم بالسارق، على خلفية احسابه لخطأ ضد تجكجة.

وبعد انتهاء المباراة حاصر فريق تجكجة حكم اللقاء، ولولا المدرب المساعد بوها لمرابط لحدث تشابك بالأيدي بين الأطراف. 

ويتولى الطالب لمرابط تدريب المنتخب الموريتاني للشباب الذي يستعد للمشاركة في البطولة العربية بالسعودية، وحقق معه خلال الفترة الماضية نتائج باهرة خلافا للمدربين الذين سبقوه في السنوات السابقة.

ومن المتوقع أن يعصف تصرف المدرب الطالب، بعلاقته مع اتحاد كرة القدم المحلي، وقد يؤدي إلى إقالته او استقالته من تدريب "المرابطون"، لكن النتائج التي حققها المدرب خلال السنة الحالية مع المنتخب، قد تكون شفيعة له. 

وتتجه الأنظار الآن إلى لجنة التأديب في الاتحاد الموريتاني، التي قد تعاقب الطالب على هذا التصرف، إيقافه لمدة قد تصل لستة أشهر كما حصل مع شقيقه قبل 3 مواسم حينها اتهم الحكم بالانحياز للفريق الآخر.

 

ثلاثاء, 05/07/2022 - 00:56