مساحة إعلانية

    

  

الفيس بوك

لا يؤتى المختار ولد داهي من هذه الأربعة..

أربعٌ ما كنت أظن أحدايجرؤ على اتهام المختار ولد داهى  بها:

١-نقصُ  التكوين و كل المؤسسات التعليمية التى مر بها(كلية الاقتصاد،المعهد العالي للمحاسبة،المدرسة الوطنية للإدارة،المدرسة الوطنية للإدارة بباريس،جامعة باريس II،...)تشهد بأنه كان دائما الأول و أحيانا الثاني 

٢-سوء التسيير:و قد خرج من قطاع الجمارك نظيف الكف(و نادرا ما يغادره أطرُه لكثرة الامتيازات المالية الشرعية التى يتلقاها الأطر)كما سير  وزارات و سفارات و صحيفته المهنية بيضاء. 

٣-التملق و قد كتب الرجل مئات المقالات و أجرى العديد من المقابلات و لا يمكن لأحد أن يستخرج له مدحا مخلا لنظام و لا ذما مخلا لنظام آخر و شططا و لا تطرفا لغويا و هو أيضا معروف بالدفاع عن مواقفه و دفع الثمن باهظا حرصا على ذلك.

٤-شك فى التدين و الالتزام و من شاء فليسأل الجالية بإيطاليا و الضباط الموريتانيين الذين تدربوا هناك أيام عمل المختار سفيرا بروما  عن السفير الذى يداوم تلاوة القرءان و يقوم الليل   و يعتكف العشر الأواخر بجامع روما و ليسأل مساجد نواكشوط و مساجد الاعتكاف بها و ما ذاك عليه و لا على محتده بغريب و لا كثير.

لا أستغرب من الحملة التشويهية التى يتعرض لها الرجل فقد بدأ يغيظ خصوم النظام الحالي بقوة بيانه و صلابة حجته لكن الحق ثابت و الباطل زائلٌ.

اندحمودى ولد خطارى

جمعة, 09/07/2021 - 00:01