مساحة إعلانية

    

  

الفيس بوك

تفاصيل لقاء بين مدير شركة "معادن" واتحادية المنقبين عن الذهب في تيرس زمور

عقد صباح الخميس بمقر شركة معادن موريتانيا لقاء تشاوري بين الإدارة العامة للشركة واتحادية المنقبين عن الذهب في ولاية تيرس زمور، وذلك لتدارس مجموعة من المطالب.

وحضر الاجتماع عن شركة معادن موريتانيا:
- حمود ولد امحمد، المدير العام،
- محمد ولد اشريف أحمد، المدير العام المساعد،
- الشيخ ولد عاشور، المدير الإداري،
- أعل ولد ببوط، المدير المالي،
- الشيخ باي السيد، عن الخلية الإعلامية
كما حضره عن اتحادية المنقبين عن الذهب في تيرس زمور، أعضاء المكتب التنفيذي برئاسة نائب الرئيس معاوية ولد انتهاه. 

مسؤولوا الاتحادية طرحوا مطالب تتعلق بمشكلتي الصحة وماء الشرب في منطقة اكليب اندور الواقعة شمال البلاد، إضافة لاستخدام الآليات الثقيلة من طرف المنقبين عن الذهب، إلى جانب طلب الترخيص للمنقبين الأجانب، وكذا إعادة افتتاح مجهر 12 بمنطقة الشكات أمام المنقبين.
وقد استمع المدير العام لهذه المطالب وقدم إزاءها ردودا شافية وواضحة.

وبخصوص النقطة الأولى الخاصة بالناحية الصحية، اتخذت قرارات بينها بقاء المركز الصحي في الشكات، مع تحويل إحدى سيارتي الإسعاف الموجودة فيه إلى اكليب اندور لتولي أعمال الإخلاء الطبي عند اللزوم، وكذا فتح نقطة صحية جديدة في مركز المعالجة بمدينة الزويرات مجهزا بالأدوية الأساسية وبالمستلزمات الإسعافية الأولية.

كما أعلن عن مواصلة الاتصال بوزارة الصحة لتحويل ممرض لمركز الشكات، مع توفير ظروف ثباته في الموقع.
وفيما يتعلق بالنقطة الثانية، أكدت شركة معادن موريتانيا أن تنسيقا يجري ترتيبه حاليا على مستوى وزارتي المعادن والمياه لتمكين المنقبين في اكليب اندور من الاستفادة بطريقة أوسع من نقطة المياه التابعة في تلك المنطقة للشركة الوطنية للماء، ريثما تتوفر حلول أخرى.  

وحول استخدام المنقبين التقليديين لآليات التنقيب الكبيرة أبلغت الإدارة العامة للشركة مسؤولي الاتحادية بأن شركة معادن موريتانيا ستمكن كافة المنقبين من استخدام آليات ستوفرها الشركة للمنقبين في أماكن التنقيب عن الذهب، مضيفة أنه يمكن للمنقبين الحصول على رخص للآليات الخاصة بهم عند الحاجة وذلك لفترة ثلاثة أشهر قابلة للتجديد، ضمن نظام ستعلن عنه الشركة لاحقا.

وأكدت معادن موريتانيا أن الآليات التي ستوفرها ستقدم الخدمات للمنقبين الراغبين، لكنها تعمل وفقا لمهمتها ذات الأولوية وهي تأمين المجاهر وإزاحة التربة عنها والقيام بتدخلات الإغاثة عند اللزوم.
وناقش الاجتماع قضية السماح للمنقبين بالاستفادة من العمالة الأجنبية ذات الخبرة العالية في مجال التنقيب عن الذهب، حيث أكدت الشركة أن هذه الاستفادة ممكنة بشروط منها حصولهم على إقامة وعلى ضمان من رب العمل، مع سداد المستحقات الضريبية الخاصة بالنشاط.

وبخصوص إعادة افتتاح مجهر 12 أمام المنقبين، أكدت معادن موريتانيا أن قضية إعادة افتتاح المجهر المذكور سبق أن طرحت عدة مرات موضحة أن هذه المسألة توجد قيد الدراسة لدى الجهات المعنية، من أجل أيجاد حل لها.

وضمن التسهيلات التي تقدمها شركة معادن موريتانيا، أعلن المدير العام لشركة معادن موريتانيا عن تدخل عاجل للمساهمة في توفير مياه الشرب لسكان مدينة الزويرات، ستنفذها الشركة ابتداء من فاتح يوليو 2021، عبر تخصيص خمسة صهاريج لتوزيع ماء الشرب على الساكنة بصورة يومية ومجانية.
وفي نهاية اللقاء أعرب مسؤولو الاتحادية عن ارتياحهم للردود التي قدمتها الإدارة العامة لشركة معادن موريتانيا وللقرارات التي اتخذت للاستجابة لطلبات الاتحادية.

وقرر الجانبان الإبقاء على التشاور مفتوحا بخصوص جميع القضايا المتعلقة بمجال التنقيب الأهلي، بما يحقق الصالح العام.

 

خميس, 17/06/2021 - 20:23