مساحة إعلانية

    

  

الفيس بوك

إنتهت الدروس الرمضانية!

القصطلاني سيدي محمد ابراهيم

 

حين أتانا رمضان (الضيف المبارك)  ؛ كنا لا نكاد نصوم إلا نادرا ؛ و لا يقوم اليل الا النثر منا ؛ و لا يختم القرآن في الشهر إلا القليل .

و إنما نخوض معترك الحياة و كأننا لم نخلق الا للمصالح الدنيوية؛ فنأكل و نشرب كيف نشاء و أنى نشاء.

على تلك الحالة جاءنا رمضان ؛ مع علمنا بفضل صيام ثلاثة أيام من كل شهر ؛ بل و بفضل صوم يوم واحد فقط.

عن أبي سعيدٍ رَضِيَ الله تعالى عنه، عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه قال: *من صام يومًا في سبيلِ الله، باعَدَ اللهُ وَجهَه عن النَّارِ سَبعينَ خريفًا* (صحيح البخاري)

و علمنا بفضل قيام الليل و لو بركعتين في جوفه

و فضل الورع و ترك الشبهات و فضل النوافل و قراءة القرآن.

جاءنا رمضان الكريم فغير إتجاه البوصلة تماما.

لقد تركنا ما هو جائز و مباح من الأكل و الشرب و التمتع ؛ لنتصف بالورع و حتى نكون من المعاصي أبعد ما يمكن أن نكون ؛ 

و بدأنا نتنافس في الختمات القرآنية ؛ و أدنانا من يختم مرة واحدة ؛ و أصطففنا في المساجد  ركعا و سجودا ؛ نقوم الليل مع القائمين

و أصبحنا نخشى الله بالغيب في كل يوم لنكتسب رقابة ذاتية تمنعنا من الإقتراب من أي مفطر رغم توفره.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللَّهُ بِشَيْءٍ مِنَ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ لِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ

و أصبحت تلك عادتنا طوال الشهر و أنعم بها من عادة!

الآن يودعنا رمضان و تودعنا دروسه و لسان حاله يقول

لقد أقمت عليكم الحجة و أريتكم كيف يمكنكم أن تكون كما ينبغي أن تكونوا و أكثر!

فبإمكانكم و أنتم تتركون طعامكم و شرابكم و شهواتكم المباحة  مدة شهر  أن تكون طيلة السنة من الذين قال الله فيهم

الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ ۚ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ ۖ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ ۖ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَىٰ

بإمكانكم و أنتم تصومون شهرا كاملا أن تصوموا ثلاثة أيام من كل شهر!

و بإمكانكم و أنتم تتسابقون على ختمات القرآن و تقرؤونه ليل نهار؛  أن تختموا القرآن كل شهر مرة واحدة(بمعدل جزء لليوم)

و بأمكانكم و أنتم ترابطون في صفوف التراويح ؛ أن تصلوا الشفع و الوتر كل ليلة!

و بإمكانكم و أنتم تستيقظون وقت السحور و تحرصون على ذلك ؛ أن تصلوا ركعتين في جوف الليل و أن تصلوا رغيبة  الفجر و أن لا تفوتكم صلاة الفجر في الجماعة!

و بإمكانكم و أنتم تتسابقون في الإنفاق ؛ أن تتصدقوا بما تستطيعون كل يوم.

تلك بعض الدروس الجلية التي قدمها لنا رمصان في دورته المكثفة حول التقوى

*يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ*

و الأيام أمامنا و رمضان  يودعنا إلى لقاء آخر إن شاء الله تعالى.

فهل سنستوعب  الدروس الرمضانية ؟

جمعة, 14/05/2021 - 17:34