مساحة إعلانية

    

  

الفيس بوك

بلدية لكصر تطلق حملة لإلزام ورشات إصلاح وطلاء السيارات باحترام معايير النظافة

أطلقت بلدية لكصر صباح السبت 24-04-2021، عملية تحسيس مع ساكنة المقاطعة والعاملين في مجال إصلاح وطلاء السيارات، بهدف البحث عن الطرق الكفيلة بتنظيم هذا النشاط التجاري، وضمان نظافة المحيط بشكل دائم، وعدم تعريض صحة المواطنين للخطر.
وتم اللقاء بحضور عمدة بلدية لكصر محمد السالك ولد عمار، ومفوض شرطة المقاطعة، وعدد من أعيان المدينة والعاملين في ورشات إصلاح وطلاء السيارات.
وأكد عمدة البلدية أن اللقاء يستهدف التحسيس والتشاور من أجل ضمان تحرير ونظافة الشوارع والساحات العمومية، وعدم الإضرار بالنشاط التجاري لعدد من المواطنين، مشددا على ضرورة التزام الورشات بمزاولة أنشطتها في حائط مغلق ونظيف يحترم كافة الضوابط التي حددتها السلطات البلدية.
وأوضح محمد السالك ولد عمار أن أي محل لإصلاح السيارات وطلائها لا يلتزم بهذه المعايير يكون قد عرض نشاطه للمضايقة، مشددا على ضرورة تعاون المواطنين من خلال المقاطعة التامة لكافة المحلات التي لا تلتزم بمعايير وشروط النظافة.
وقال عمدة بلدية لكصر إن اللقاء تمت دعوة المواطنين إليه وملاك الورشات، مشيرا إلى أن الهدف من ذلك هو الاستماع لآراء المواطنين المتضررين، والاستماع كذلك لمقترحات ملاك الورشات والطريقة التي يرونها مناسبة لتسهيل تطبيق الضوابط المحددة في هذا المجال.
وشدد على أن البلدية تهدف من كل ذلك إلى ضمان مصالح المواطنين من خلال إماطة الأذى عن الطرق والأماكن العامة، مشيرا إلى أن المقاربة التي تقدمها البلدية تراعي مصالح الجميع، وتهدف للاستماع لآرائهم من أجل حماية المواطنين وعدم تعريض أنشطة الآخرين التجارية للضرر.
وأوضح عمدة لكصر محمد السالك ولد عمار، أن البلدية تعاقدت مع شركة خصوصية من أجل نقل هياكل السيارات خارج المناطق السكنية، مشددا على ضرورة التزام الجميع بالقانون وتحاشي توقيف السيارات في الشوارع والساحات غير المخصصة لذلك.
وأكد أن أي محل لإصلاح السيارات يلتزم بالعمل في مكان مغلق ويحترم الضوابط لا تمكن عرقلته أو السعي لتوقيف نشاطه، مشددا على أن ما ترفضه السلطات البلدية بشكل قاطع هو استغلال الشارع العام ومزاولة الأنشطة في الأماكن العامة.
وأشار الدكتور محمد السالك ولد عمار إلى أن مساعي الجهات البلدية لحل هذه الإشكالية مرت بعدة مراحل، مشيرا إلى أن الجهات البلدية تدخلت بشكل مباشر وحاولت الضغط بكل السبل، إلا أن ذلك لم يحقق حلا جذريا للمشكل، مؤكدا على أن التعاقد مع شركة خصوصية في الوقت الحالي يهدف لحلول نهائية ودائمة.
وأشار عمدة لكصر إلى أهمية مشاركة المواطنين بشكل فاعل في الحملة الحالية، وعدم التوجه للأماكن التي لا تحترم القانون، مشيرا إلى أن الحملة الحالية تعتمد على وسائل الإعلام والاتصال المباشر بالمواطنين، مؤكدا على ضرورة التزام الجميع بالقانون.
وقد تم فتح المجال للاستماع لآراء ممثلي السكان الذين أكدوا على أهمية هذه الحملة، والدور الذي تطلع به السلطات البلدية من أجل ضمان سلامة وصحة المواطنين، والمحافظة على الوجه اللائق بالمقاطعة.
ودعا السكان إلى تخصيص أماكن لورشات إصلاح وطلاء السيارات من أجل ضمان المحافظة على النشاط التجاري، ونظافة الشوارع والساحات العامة في آن واحد.
وأعرب العاملون في هذه الورشات عن ارتياحهم لجو التشاور الذي تحرص عليه السلطات البلدية، معبرين عن استعدادهم التام للتعاون معها من أجل حلول دائمة لهذه المشاكل.
وقد قامت السلطات البلدية والأمنية في المقاطعة بزيارة لمكان تجميع خردة السيارات المتهالكة، واستمعوا لشروح حول طبيعة العمل والطريقة التي يتم من خلالها نقل هياكل السيارات من وسط الشوارع والأماكن العامة.
كما تمت زيارة محشر البلدية الذي يتم فيه توقيف السيارات المخالفة للقانون، والتي تتاح لملاكها فرصة استعادتها بعد دفع الضرائب المترتبة على ذلك، والالتزام بعدم توقيفها مجددا في الأماكن العامة.
وخلال هذه الزيارة تم ضبط سيارات مخالفة، كما تم نقل هياكل سيارات متهالكة إلى المكان المخصص لها.

 

اثنين, 26/04/2021 - 10:13