مساحة إعلانية

    

  

الفيس بوك

مساعد سابق لوزيرة الخارجية الأمريكية يروي تجربته مع انقلاب بموريتانيا

أصدر مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كوندوليزا رايس تولد ماس كتابا جديدا عن تجربته في الخارجية الأمريكية، تحدث عن إرساله كمبعوث أمريكي إلى نواكشوط بشكل مستعجل بعد الانقلاب على الرئيس سيدي ولد الشيخ عبد الله.

ماس قال إن الرئيس ولد الشيخ عبد الله الذي كان أول رئيس عربي منتخب ديمقراطيا، كان يجلس قبل بضعة أسابيع من الانقلاب إلى جانب الرئيس بوش في منتدى عالمي حول الديمقراطية وهو الآن معتقل من قبل العسكر الذين انقلبوا عليه.

وأضاف ماس في كتابه "كانت الرسالة الأمريكية إلى الانقلابيين واضحة: وهي أن عليهم إعادة الرئيس إلى السلطة وإلا فسيخسرون تعاون الولايات المتحدة في المجالات الأمنية والعسكرية والتنموية"

ويضيف " لكني فشلت في مهمتي-يقول ماس- بعدما تمكّن الجنرال ولد عبد العزيز من الحصول على الشرعية من خلال تنظيم انتخابات مزورة -وفق تعبيره-.

لكنّ ما لم يقله ماس هو أن الولايات المتحدة لم تعارض بقوة ذلك الانقلاب، بل إنه أصبح حليفا موثوقا به في المنطقة بالنسبة لها، حيث يبالغ السفير الأمريكي في نواكشوط في الثناء على النظام. تلك العلاقة التي تتركز على الأمن ومكافحة الإرهاب وهذا ما يهم 'العم سام' على حد تعبيره.

ترجمة الصحراء

- See more at: http://essahraa.net/node/10553#sthash.9JJGD2DS.dpuf

خميس, 19/11/2015 - 10:13