مساحة إعلانية

 

    

  

الفيس بوك

تفاصيل أزمة حسابات مزيفة تستخدمها الشرطة على فيس بوك 

دعت مؤسسة الحدود الإلكترونية (EFF) فيس بوك لمعالجة انتشار حسابات تنفيذ القانون السرية على موقع التواصل الاجتماعى، فى أعقاب تقرير كشف عن وجود شبكة سرية من الحسابات التى تديرها هيئة الهجرة والجمارك الأمريكية (Ice).

 

 

ووفقا لما ذكرته صحيفة "الجارديان" فقالت المؤسسة إن وكالات تنفيذ القانون قادرة على إنشاء حسابات وهمية للتجسس على المستخدمين، على الرغم من سياسة فيس بوك التى تحظر على الجميع، بما فى ذلك الوكالات الحكومية إنشاء مثل هذه الحسابات.

 

وكتب ديف ماس، باحث التحريات فى EFF: "غالبًا ما نكتشف وجود ملفات تعريف مزيفة لإنفاذ القانون بعد أشهر، إن لم يكن سنوات، بعد انتهاء التحقيق".

 

وقالت إدارات الشرطة فى أوهايو ونيويورك وجورجيا ونبراسكا إن لديها سياسات تسمح للمحققين باستخدام الأسماء المستعارة السرية على وسائل التواصل الاجتماعى، حيث إن الوكالات الفيدرالية بما فى ذلك إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية (DEA) تم اكتشافها وهى تنتحل صفة المستخدمين أو تقوم بتشغيل حسابات مزيفة.

 

وعلى الرغم من أن هذه القواعد تنتهك سياسات فيس بوك إلا أن هيئات تطبيق القانون لم تعبر علنًا عن أى قلق كبير بشأن العمل ضد قواعد عملاق وسائل التواصل الاجتماعى. وأصدر فيس بوك تحذيرات إلى عدة وكالات تم اكتشافها باستخدام حسابات سرية.

 

فيما قالت مؤسسة الحدود الإلكترونية EFF إن فيس بوك رفض طلبها لمواجهة قسم شرطة سان فرانسيسكو بعد أن تم الكشف عن استخدام حسابات مزيفة فى التحقيقات الجنائية.

 

وقالت المؤسسة إنه على فيس بوك الآتى:

 

• نشر بيانات حول عدد حسابات إنفاذ القانون المزيفة التى تحددها فى تقارير الشفافية الخاصة بها.

 

• تنبيه المستخدمين والمجموعات التى تفاعلت مع حسابات مزيفة عن تلك الحسابات وأى وكالة تشغلها.

 

• مراجعة سياسات إنفاذ القانون لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعى والحالات التى تسمح بالحسابات المزيفة.

 

وقال أحد ممثلى: "نتحدث مع EFF بانتظام ونقدر اهتمامهم بضمان أن استخدام تطبيق القانون لوسائل التواصل الاجتماعي يكون شفاف ويتوافق مع القانون وشروط الاستخدام ذات الصلة".

اثنين, 22/04/2019 - 11:42