مساحة إعلانية

 

    

  

الفيس بوك

الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (24) / المرابط ولد محمد لخديم

التحدي الأول: 1_ الموت:

      الإنسان اليوم يموت كما تموت أصغر بعوضة في الكون و(ما دام الإنسان محتاجا ومخلوقا نتيجة لانطباعه بالسمات البشرية, ويموت كما تموت أصغر بعوضه في الكون. على الرغم من تقدم الطب, والعمليات الجراحية

وعاجز أن يعرف معنى الحياة والروح، والموت فما معنى قوله تعالى: ﴿ الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا﴾ (112) وقوله جل من قائل: ﴿ قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم .﴾ (113) وقوله عز وجل:﴿ إنك ميت وإنهم ميتون ﴾.(114)
     والجواب: أن الذي يقول هذا الكلام هو الذي خلق الموت والحياة وهو الذي يملك أن يقول:
﴿ إنك ميت وإنهم ميتون﴾.
         إننا هنا أمام ظاهرة تقطع وتجزم من أن الذي يقول هذا الكلام ليس بشرا لأن البشر لا يملك أن يدلي بهذا القرار على مسئوليته وأن يخترق بقراره هذه الأجيال، جيل بعد جيل إلى قيام الساعة. ثم إن هؤلاء العلماء الذين تمتلئ بهم المعمورة الذين يكتشفون كل يوم اكتشافات جديدة والذين يطمحون أن يتجاوزوا الأرض إلى الأفلاك، هؤلاء إلى الآن يموت الواحد منهم كما تموت الذبابة(115).
التحدي الثاني:
2) ـ الروح
        يقول تعالى عن الروح ﴿ ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا﴾(305).
        هذا الكلام مغموس بالتحدي وهو خطابا للأجيال كلها إلى قيام الساعة تماما مثل التحدي الأول. أي لا تطمعوا أن تعلموا حقيقة الروح وأنتم لم تعرفوا أي شيء عن حقيقة الكون
﴿ وما أوتيتم من العلم إلا قليلا﴾ يقول البوطي كدليل على عجز العلوم الحديثة عن معرفة حقيقة الكون ما يلي: " هل يتأتى لرجل من الناس وهو يخاطب الناس جميعا أن يقول لهم لن تعلموا حقيقة الروح. هذا الكلام ليس مما يتجرأ إنسان عليه لأن الإنسان يفرض الاحتمالات المختلفة للزمن، والأطوار المفاجئة العجيبة للإنسان، وهو ليس مطلعا على ما قد يأتي به القدر أو ما قد يفاجأ به فكر الإنسان، ولكنه إخبار غيبي يصدر عن خالق الروح والذي يملك أن يقول: ﴿.. قل الروح من أمر ربي﴾ الآية.
       وقد شاء الله عز وجل أن ينطق العلماء في هذا العصر بما يعبر عن إعجاز هذه الآية في كتاب الله سبحانه وتعالى.
      شاء الله عز وجل ذالك وإن لم يكونوا يعرفون أنهم قد وقعوا من حيث لا يدرون على أن هذا الكلام كلام الله عز وجل وليس كلام بشر؛
      _ في عام 1959م عقد مؤتمر في نيويورك، من الغرب والشرق وأوربا وكان فيهم عالم من أكبر علماء الإتحاد السوفيتي آنذاك اسمه ألكسندر أو باليه وكان شيوعيا. بقي هذا المؤتمر قرابة أسبوع, والموضوع الذي تداعوا واجتمعوا من أجله, هو محاولة الإجابة عن سؤال: هل يمكن إيجاد خلية واحدة عن طريق التفاعل الكيميائي؟
      بحثوا ثم بحثوا ثم إنهم انتهوا إلى القرار التالي:
    " لا يستطيع العلم أن يوجد الروح ولا الخلية الواحدة عن طريق تفاعل كيميائي والعلم لا علاقة له بالروح لأن العلم يسير في طريق والروح يسير في طريق آخر(116)
الحياة والروح:
      فالروح هي التي تعطي الحياة القدرة على الاستمرار، وفي حالة فقد الروح أو خروجها من الجسد كلية فإن الحياة تنتهي سريعا من هذا الجسد، فيموت ولا يستطيع أي مخلوق إعادتها للجسد أو إعادة الحياة إليه. والروح هي سر استمرار الحياة وامتدادها، ولا يعلم حقيقتها إلا خالقها.
    (وإذا رجعنا قليلا إلى (المرحلة الخلوية) قبل تكوين الجنين فإننا نجد أن الحياة موجودة في الحيوان المنوي للذكر، وفي بويضة الأنثى قبل أن يتم التلاقح بينهما، فالحيوان المنوي الحي لا يلقح بويضة ميتة، وكذالك البويضة الحية لا يلقحها حيوان ميت، بل إن حيوية الحيوان المنوي لا بد وأن تكون بدرجة عالية حتى يتم التلقيح، وذالك أن الرجل حين يجتمع بالأنثى فإنه يقذف إليها بمئات الملايين من الحيوانات المنوية، التي تدفع في رحلة وسياق الحياة نحو الهدف وهو البويضة، ولا ينجح في إنهاء تلك الرحلة إلا بضعة مئات فقط من الحيوانات، حيث يستطيع حيوان منوي واحد منها فقط أن يخترق جدار البويضة ليتم التلقيح بينهما، وعند ذالك لا يستطيع أي حيوان منوي آخر اختراق جدار البويضة،
          وعندما يتم التلقيح بين الحيوان المنوي والبويضة يمشج كل منهما ما عنده من مادة الحمض النووي DNA الموجودة على هيأة كروموسومات(chromosomes) تحمل عناصر الصفات الموروثة مع ما عند الآخر من صبغيات، لتتكون بذالك خلية كاملة العدد من هذه الصبغيات (نقطة الأمشاج) وذالك أن كلا من الحيوان المنوي والبويضة يحمل في داخله نصف العدد المميز للخلية البشرية من الصبغيات، فالخلية العادية تحمل ستة وأربعون من لكروموسات موزعة بين الحيوان المنوي 23 كرموزوم والبويضة كذالك. وهكذا تتكون خلية جديدة هي النواة الأولى للجنين وهي الزيجوت zygote، الذي يستقر بعد ذالك بيوم أو أكثر في (قرار مكين) وهو جدار الرحم لتبدأ بعد ذالك مرحلة جديدة من مراحل الانقسام الخلوي والتكاثر الخلوي والتخلق والتمييز إلى أنسجة، ثم أجهزة وأعضاء ، حتى يكتمل تدريجيا المظهر العام الخارجي والتركيب الداخلي للجنين الإنساني(117).
         فمنذ الأسابيع الأولى تبدأ الأعضاء في التكوين مبتدئة على شكل براعم وتجمعات خلوية تأخذ في التميز تدريجيا لتصل في النهاية إلى شكلها الطبيعي البشري المميز، وحتى الأسبوع السادس فإننا نجد أن الجنين ينمو طوليا بمعدل مليمتر واحد كل يوم، وبالطبع فإن مليمتر واحد زيادة في النمو الطولي يعني إضافة ملايين الخلايا الجديدة لجسم هذا الجنين النامي، ويلاحظ أن أعلى معدل للنمو يكون بعد نهاية الشهر الرابع من الحمل، حيث تكون أجهزة الجسم قد أخذت شكلها النهائي، ويكون المظهر الخارجي مميزا للجنين البشري، فالوجه والأطراف والأصابع والأعضاء التناسلية قد أخذت جميعها الشكل المميز، وخلال المرحلة السابقة يكون الجنين قد مر بمرحلة العلقة متعلقا بجدار الرحم، مستمدا غذاءه من هذا الجدار بما فيه من أوعية دموية وأنسجة تتحول تدريجيا إلى «المشيمة» وبعد ذالك يأخذ الأشكال المعروفة في علم الأجنة وهي:
       النطفة، العلقة، المضغة، العظام والعضلات، التصوير، التسوية والتعديل،اكتمال الجنين..
     نترك منظار علم الأجنة قليلا. ونقرأ في القرآن قوله تعالى:
   ﴿ يا أيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ثم نخرجكم طفلا ثم لتبلغوا أشدكم ومنكم من يتوفى ومنكم من يرد إلى أرذل العمر﴾.(118)
وبعودة إلى منظار علم الأجنة من جديد فإننا:
          نشاهد الجنين حي بكل ما للحياة من معنى وبكل ما لها من مظاهر وعلامات تدل على وجودها، فها هي الخلايا تنقسم بنشاط وبسرعة كبيرة...يتواصل...

أربعاء, 09/09/2015 - 09:43