مساحة إعلانية

    

  

الفيس بوك

عودة صراع الأجنحة للواجهة في عهد ولد الغزواني

يجمع العديد من المراقبين للشأن الموريتاني، على عودة صراع الأجنحة للواجهة في عهد الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني، وذلك بعد أن إختفى عن الواجهة خلال الأشهر الأولى من حكم الرجل.

لكن التحقيق الذي قامت به اللجنة البرلمانية، حول الملفات المريبة في عهد ولد عبد العزيز، قد أعاد هذا الصراع للواجهة، حيث إنبرى كل طرف لتصفية الحساب مع الآخر، بإستغلال التسريبات المتعلقة بالتحقيقات ضد خصمه. وأصبحت وسائل التواصل الإجتماعي وحتى المواقع الألكترونية مسرحا لهذا الصراع المتصاعد، والذي كان قد شهده عهد ولد عبد العزيز، وكان له الأثر السلبي على نظامه، وبدلا من أن يوقفه الرجل حينها ساهم في تصعيده. واليوم بدأ هذا الصراع يظهر في عهد ولد الغزواني، دون معرفة كيف سيتعامل معه قبل أن تكون له إنعكاسات سلبية على نظامه، بل على الدولة وأجهزتها، لأن بعض الخصوم يستغل العديد من الأوراق ضد خصومه، بغض النظر عن الإنعكاسات السلبية على مصالح الدولة وإستقرارها.

أربعاء, 05/08/2020 - 11:30