مساحة إعلانية

 


  

الفيس بوك

أزمة في اتحادية كرة القدم بموريتانيا بسبب جنسية لاعب

سبت, 06/03/2017 - 07:26

 الأخبار (نواكشوط) – تعيش الاتحادية الموريتانية لكرة القدم على وقع أزمة بسبب الجدل حول جنسية اللاعب ياسين الشيخ الولي، والذي تقدم نادي الحرس بشكوى رسمية للجنة العقوبات التابعة للاتحادية لكرة القدم اتهم فيها نادي "أف سي نواذيبو" بإشراكه في المباراة التي جمعت بينهما منتصف مايو الماضي دون كشفت حقيقة أنه لا يحمل الجنسية الموريتانية، في مخالفة للقوانين الكروية.

 

وتعود بداية القضية للمباراة التي جمعت الناديين يوم 16 مايو الماضي في نواكشوط، في الدور نصف النهائي من كأس الرئيس، والتي وصلت لركلات الترجيح ليفوز فيها "أف سي" نواذيبو بـ4 ركلات مقابل 3 للحرس.

 

عرقلة اللجنة

ورغم مرور أكثر من 15 يوم على تقديم نادي الحرس لشكواه للجنة العقوبات في الاتحادية الموريتانية لكرة، فإن الأخيرة لم تصدر قرارها إلى اليوم.

 

واتهمت جهات متابعة للشأن الرياضي في البلاد شخصيات نافذة في الاتحادية بالضغط على لجنة العقوبات، وعرقلة عملها من أجل تجنب معاقبة نادي نواذيبو، معتبرين أن تطبيق القانون في هذا المجال سيؤدي بالنادي لخسارة الكثير من مكاسبه.

 

إثبات للجنسية

نادي "أف سي" نواذيبو أصدر بيانا تحدث فيه عن تعرضه لـ"حملة إعلامية ممنهجة"، معتبرا أنها تستهدف "النيل من سمعة ومكانة نادي أف سي نواذيبو"، معترفا بتقديم نادي الحرس الوطني اعتراضا لدى الاتحادية ضد اللاعب "الشيخ الولي ياسين"، لمشاركته في مباراة نصف نهائي كأس رئيس الجمهورية، التي جمعت فريقنا بفريق الحرس الوطني يوم 16 مايو 2017 بمدينة نواكشوط.

 

وقال نادي "أف سي نواذيبو" في البيان الذي تلقت الأخبار نسخة منه إنه "قدم مذكرة وافية إلى الاتحادية، بناءً على طلب منها، تتعلق بالوضعية القانونية لهذا اللاعب، الذي شكك نادي الحرس في أهليته".

 

وأردف النادي أن المذكرة اشتملت "على الأوراق الثبوتية للملف المتكامل الذي على أساسه تم منح اللاعب رخصة الاتحادية للعب مع نادينا، كما قدمنا كذلك للاتحادية نسخة من بطاقة التعريف الوطنية لوالد اللاعب السيد "الولي مولود الشيخ الولي"، ونسخة من بطاقة تعريف والدته السيدة "فاطمة أحميد معط الله".

 

واستغرب النادي أنه "إلى غاية تاريخ هذا اليوم، لم يحسم هذا الأمر، على الرغم من سلامة الملف المقدم للاتحادية، واستيفائه الترتيبات القانونية الصريحة الواردة في المواد: 29، 30، و 39 من النظم العامة للاتحادية".

 

وأشار إلى أن اللاعب ياسين الشيخ الولي شارك في جميع مباريات النادي هذا الموسم، ولم يعترض أي خصم على مشاركته، مردفا أن "قوانين الاتحادية تنص على منح الحق لكل نادٍ في ثلاثة لاعبين أساسيين أجانب، وفريقنا بدأ الموسم بلاعب أجنبي واحد، ما يعني أنه لو لا تأكدنا من أن اللاعب مواطن موريتاني لكنا قد سجلناه على أنه أجنبي، دون خلق أي مشكلة في قائمة النادي.".

 

وأهاب النادي في ختام بيانه "بالجميع إلى تقبل النتائج المحققة على نجيلة الملعب، أو بالطرق الشرعية، بعيداً عن المغالطات والمزايدات، محذراً من الزج باسم النادي في مثل هذه الأعمال الدنيئة التي لا تليق بمقامه، ولا يرضاها لنفسه". حسب نص البيان.

 

عن الأخبار