مساحة إعلانية

 


  

  

الفيس بوك

بنت مكناس تقع في "شراك" المفسدين بقطاع التهذيب

أحد, 02/10/2019 - 10:07

يجمع العديد من المراقبين لما يجري في قطاع التعليم بموريتانيا على أن الوزيرة الناها بنت مكناس وقعت في "شراك" المفسدين بالقطاع.

فالسيدة التي لم يمر وقت طويل على توليها مسؤولية إدارة وزارة التهذيب الوطني وملحقاتها "التكوين المهني"، بدأت الأصوات ترتفع احتجاجا على أدائها وعدم قدرتها على تسوية المشاكل التي واجهتها ولا التي كانت في السابق بالقطاع، فقد إرتمت الوزيرة في أحضان مافيا فساد، تتحمل المسؤولية التامة لما آلت إليه الأمور بهذا القطاع الحيوي الهام، الأمر الذي يبدو أن بنت مكناس لم تستوعبه وراحت تدير الأمور في الوزارة من خلال هذه "الثلة"، فأنعكس الأمر بشكل سلبي على قطاعها، الذين إنفجرت فيه الحساسيات بين مختلف مكوناته، وعادت مافيا السمسرة للوزارة بحيوية أكثر، سواء فيما يتعلق بالتحويلات أو بتوفير "الرقم الوطني"، ومارست الوزيرة "الإنتقائية" في التغييرات التي قامت بها لتأكيد الهيكلة الجديدة للوزارة، وهو ما أكد بعض المراقبين أنه من بين أمور أخرى، ساهم في وقوع الوزيرة في شراك "مافيا الفساد" بوزارة التهذيب.

وفي سياق متصل، كشف النقاب عن تحويلات سرية لبعض المعلمين إلى: مالي، السينغال وغامبيا، في ظروف إتسمت بالإنتقائية، وذلك رغم حاجة أية مدرسة هناك إليهم، وهو ما زاد من حالة الإحتقان داخل الوزارة وتصاعد الإستياء من أداء الوزيرة وإرتمائها في أحضان مافيا الفساد داخل القطاع.